Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

تركيا: مظاهرة ضخمة ضدّ الارهاب في أنقرة

تركيا: مظاهرة ضخمة ضدّ الارهاب في أنقرة
Copyright 
بقلم:  Adel Dellal
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تظاهر أكثر من عشرة آلاف شخص في شوارع أنقرة للتنديد بالارهاب، في حين استؤنفت المعارك الدامية بين الجيش والمتمردين الأكراد في جنوب شرق تركيا. ويتهم معارضو أردوغان الرئيس التركي بتأجيج التوتر الناجم عن ا

اعلان

عشرة آلاف متظاهر غصّت بهم شوارع العاصمة التركية أنقرة في مظاهرة ضخمة للتنديد بالارهاب. المتظاهرون تجمعوا تلبية لنداء مئات المنظمات غير الحكومية والنقابات والمنظمات المهنية، وساروا وسط العاصمة حتى مقر البرلمان السابق، وهم يحملون علما تركيا بطول مئات الامتار ويهتفون “نعم للوحدة لا للارهاب”.

“لا يوجد لدينا أي خيار آخر سوى قبول خلافاتنا على أنها تنوع ثقافي والعيش معا. وعلى هذا فإننا ندين الإرهاب، ونؤيد فكرة احتضان الأخوة. وهذا هو سبب وجودنا هنا اليوم“، يقول أحد المتظاهرين.

“أنا هنا من أجل التآخي. أنا هنا من أجل وضع حد لهذه المأساة. الأتراك والأكراد إخوة. الانفصاليون هم الخونة. أريد أن أرى تسوية بوضع اللمسات الأخيرة على عملية السلام“، أضاف متظاهر آخر.

ومنذ نهاية تموز-يوليو تجددت المواجهات العنيفة بين قوات الأمن التركية وحزب العمال الكردستاني حيث تتوالى هجمات المتمردين والعمليات العسكرية التركية بشكل شبه يومي وخاصة جنوب شرق البلاد ذي الغالبية الكردية. وبحسب حصيلة غير رسمية فإن هذه المواجهات أوقعت أكثر من مائة وعشرين قتيلا في صفوف الجيش والشرطة وعدة مئات في صفوف المتمردين.

وانهى هذا التصعيد مباحثات هشة بدأت في نهاية ألفين واثني عشر بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني على أمل انهاء النزاع الكردي الذي خلف نحو أربعين ألف قتيل منذ العام أربعة وثمانين من القرن الماضي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تركيا تنفي اتّهامات إسرائيلية بتمويل حماس: "محاولة لإخفاء جرائم إسرائيل بحق الفلسطينيين"

إردوغان: ما يحدث في غزة ليس حرباً أو دفاعاً عن النفس بل هو إبادة جماعية

الدراما التركية تُنعش القطاع السياحي في تركيا