لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الصراع الطائفي يعود من جديد إلى جمهورية إفريقيا الوسطى

 محادثة
الصراع الطائفي يعود من جديد إلى جمهورية إفريقيا الوسطى
حجم النص Aa Aa

حذر وترقب في بانغي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى هذا الاثنين بعد مواجهات مستمرة منذ أيام بين مسلمين وميليشيات أنتي بالاكا المسيحية.

يوم الأحد قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأحرق أكثر من 100 منزل، كما قتل شخصان على خلفية اغتيال مسلمين يوم الخميس الماضي في أحياء جنوبية.

أوجين غازاليما مزارع :“لا يوجد نزع للسلاح في افريقيا الوسطى. هذا هو السبب في استمرار الحرب. إذا كان لدينا نزع للسلاح، لما ذهبت هذه الحرب على هذا المنوال. المسلمون يحصلون على الأسلحة ويقتلون جيرانهم في الأحياء المجاورة وسائل الإعلام لا تذكر ذلك.”

وتشهد إفريقيا الوسطى منذ إطاحة متمردي سيليكا في شهر مارس آذار من العام 2013 بالرئيس فرانسوا بوزيزيه، أخطر أزمة منذ استقلالها في العام 1960.

المجازر المتبادلة بين المسيحيين والمسلمين أودت بحياة عشرات الأشخاص ودفعت بالمئات بالفرار من منازلهم ومن ضمنهم نساء وأطفال.

اضافة إلى قيام الحكومة الانتقالية التي تتولى تسيير البلاد بتأجيل جديد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية إلى غاية الثالث عشر من شهر ديسمبر المقبل.

ومن المنتظر أن يقوم البابا فرنسيس بزيارة إلى البلاد في إطار جولة على الرغم من استمرار العنف.