أوغلو يَعد ميركيل بكبح سيل اللاجئين ويحظى بدعمها ضد حزب العمال الكردستاني

أوغلو يَعد ميركيل بكبح سيل اللاجئين ويحظى بدعمها ضد حزب العمال الكردستاني
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المحادثات في العاصمة الألمانية برلين بين المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل ورئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو تُفضي إلى التزام أنقرة ببذل كل الجهود لتقليص عدد الوافدين على أوروبا من اللاجئين إليها

اعلان

المحادثات في العاصمة الألمانية برلين بين المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل ورئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو تُفضي إلى التزام أنقرة ببذل كل الجهود لتقليص عدد الوافدين على أوروبا من اللاجئين إليها عبْر الأراضي والمياه الإقليمية التركية.

خلال ندوة صحفية مشترَكة، قالت آنجيلا ميركيل بهذاالشأن متوعدةً شبكات تهريب اللاجئين والمهاجرين عبْر البحر:

“لا يمكننا، ألمانيا وتركيا ونحن هنا متوافقان، السماح باستقواء شبكات تهريب البشر في مياه البحر بين تركيا واليونان”.

من جهته أوضح أحمد داوود أوغلو قائلا بشأن موقف البلدين من الأزمة السورية:

“نحن ، تركيا وألمانيا، نرى أن محادثات السلام الهادفة إلى إنهاء الحرب في سوريا، التي ستنطلق هذه الأيام، ستكون عنصرا جوهريا لاحتواء تدفق اللاجئين إلى أوروبا”.

مواقف ألمانيا وتركيا بدت متطابقة بشأن التعاطي مع مسلحي التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية” ونُشطاء حزب العمال الكردستاني في تركيا حسب ما صرح به أوغلو وميركيل في الندوة الصحفية التي تزامنت مع تظاهر أكثر من مائة شخص قرب مقر المستشارية الألمانية في برلين منددين بزيارة رئيس الوزراء التركي تحت شعار “أوغلو لا أهلا ولا سهلا بك”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

طرد مذيعة من عملها في ألمانيا بعد دعوتها إلى مقاطعة منتجات إسرائيلية

"دعم إسرائيل لم يعد شيكاً على بياض لنتنياهو".. ألمانيا الحليف المخلص لإسرائيل تصعّد لهجتها

شاهد: مظاهرة في ألمانيا دعمًا للمهاجرين في وجه اليمين المتطرف