المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفاقم الحالة الإنسانية في ليبيا وتقصير الدول في الدعم المالي لخطط الأمم المتحدة في الإغاثة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
تفاقم الحالة الإنسانية في ليبيا وتقصير الدول في الدعم المالي لخطط الأمم المتحدة في الإغاثة

يعاني اللاجئون والمهجرون في ليبيا من نقص حاد في احتياجاتهم. الأمم المتحدة وجهت نداء نهاية العام المنصرم، من أجل تبرع الدول لسد هذه الحاجات. ولكن 99 بالمائة منها لم يسد بعد، حسب تصريح لمسؤول أممي.

أعداد اللاجئين في تزايد مع استمرار الحرب. أما الموارد الداخلية فهي لا تكفي لجزء بسيط منهم. المبعوث الخاص للأمم المتحدة، علي الزعتري، يقول: “ هناك مليونان و400 ألف إنسان ليبي وغير ليبي في ليبيا بحاجة لمساعدات إنسانية. الأمم المتحدة قدرت بأنها تستطيع أن تتجاوب مع متطلبات مليونين و300 ألف منهم. لكن المشكلة التي نواجهها اليوم، هي عدم وجود موارد مالية لرفد خطة الاستجابة الإنسانية. نحن نتكلم عن توفر 4 بالمائة مما نحتاج من موارد مالية.”

مع تأجيل التصويت البرلماني، وفشل البرلمان في منح الثقة لحكومة الوفاق، يبقى في ليبيا حكومتان بدل الحكومة الواحدة. مما يرجح استمرار المعارك وتفاقم الحالة الإنسانية.