عاجل
This content is not available in your region

كلينتون وتْرامب يشحذان سيوفهما استعدادا للجولات المقبلة

محادثة
كلينتون وتْرامب يشحذان سيوفهما استعدادا للجولات المقبلة
حجم النص Aa Aa

بعد تصدرهما نتائج الانتخابات الأولية الأمريكية في يوم “الثلاثاء الكبير” بفوز كل منهما بسبع ولايات من اثنتي عشرة ولاية، المرشحان الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون يعززان مواقعهما على طريق الفوز بترشيح حزبيهما للتنافس على رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي انتظار جولة جديدة بعد يومين، كلينتون تَعِد بسياسةِ هجرة تمد الجسور ولا تبني الأسوار العازلة وبرفع أجور الطبقة المتوسطة خمسة عشر دولارا للساعة، وهو ما كان يُطالِب به منافسُها الديمقراطي بيرني ساندرز الذي لا نية له في الانسحاب حتى الآن من معركة الانتخابات الرئاسية بعدما فاز أمس الثلاثاء في أربع ولايات.
لكن الانسحابات والتحالفات تبقى إمكانية مطروحة في أية لحظة من لحظات هذا المسار الانتخابي.

أما الجمهوري دونالد ترامب الذي بدأ يُروِّج لنفسه كموَحِّد للجمهوريين، ولكل الأمريكيين بشكل عام، فإن عددا من كبار المُصوِّتين في حزبه يتوعدون بعدم التصويت له في الاستحقاقات المقبلة.

دعواتُ تْرامب إلى وحدة الجمهوريين في هذه المعركة الانتخابية لم تُثْنِ منافسَه الجمهوري تيد كْروز ولا مارْكو رُوبْيو عن إرادتهما في متابعة هذا التحدي الانتخابي والتمسك بعدم الانسحاب.

ترامب يُلح من حيث وعوده الانتخابية على أنه سيُلغي العمل بنظام الضمان الاجتماعي الذي أقامه الرئيس الحالي باراك حسين أوباما وسيقلص من حجم الضرائب على المواطنين.

هل ستُقنع هذه الوعود الاقتصادية الموازية لخطابه المناهض للمهاجرين والمسلمين الناخبين بمنحه أصواتهم؟
هذا ما سيُعرَف خلال الجولات الانتخابية الأولية المقبلة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox