المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التصويت النسوي في الميزان بعد ترشيح هيلاري كلينتون

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
التصويت النسوي في الميزان بعد ترشيح هيلاري كلينتون

الترشيح التاريخي لهيلاري كلينتون كأول امرأة تخوض سباق الرئاسيات الأمريكية عن أحد الحزبين الكبيرين لم يلق حماسا كبيرا لدى الجنس اللطيف الذي يشكل أكبر كتلة تصويت في البلاد.

شرارة الإثارة بعد هذا التعيين لم تتبين لدى جميع المشاركين في المؤتمر العام للحزب الديمقراطي على غرار
هذه السيدة التي تؤكد أنّ كلينتون هي خيارها الثاني:“أنا مندوبة مؤيدة لبيرني لأنّني من الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي، هذا يعني أنّه ما علينا سوى أن نؤيد صاحب الترشيح والمستوى المقبل من التقدم المتمثل في تعيين امرأة ستصبح رئيسة.”

استطلاعات الرأي تتوقّع أن تشهد انتخابات 2016 أكبر فجوة بين الجنسين منذ عقود مع تفضيل النساء لكلينتون بنسبة أربعين إلى ستين في المائة.

إد راندل الحاكم السابق لولاية بنسلفانيا، قال:” أعتقد أن الكثير من الناس متحمسون للغاية. أنا وأنا لست امرأة وليس لدي بنت، ما زلت متحمسا حول هذا الموضوع.”

كورتني لا بو، مؤيدة لكلينتون، تقول:“إنّها مؤهلة للغاية، أكثر تأهيلا من أي شخص لتكون قادرة على القيام بهذه المهام. لذلك، نعم، في جميع أنحاء العالم تولت النساء الرئاسة، أنا لا أعرف لماذا نحن كدولة متأخرين من هذا الجانب.”

شتيفان غروبو، مراسل يورونيوز من مقر انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي بفيلادلفيا، يقول“إذا فازت هيلاري كلينتون بأصوات النساء بفارق واسع، ففوزها سيصبح أمرا مؤكدا، ولكن من أجل تحقيق ذلك فهي بحاجة للتغلب على صورتها السلبية للغاية، الأمر الذي سيساعدها في ذلك بالتأكيد هو أنّ هناك في المقابل رجل أقل شعبية: دونالد ترامب.”