Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

قمة الدول الاوروبية - المتوسطية: "من أجل اوروبا افضل" وجبهة مناهضة للتقشف

قمة الدول الاوروبية - المتوسطية: "من أجل اوروبا افضل" وجبهة مناهضة للتقشف
Copyright 
بقلم:  Stamatis Giannisis
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قادة الدول الاوروبية المتوسطية، والتي هي اليونان وفرنسا وايطاليا والبرتغال واسبانيا وقبرص ومالطا، عقدوا قمة في اثينا، يوم الجمعة.

اعلان

قادة الدول الاوروبية المتوسطية، والتي هي اليونان وفرنسا وايطاليا والبرتغال واسبانيا وقبرص ومالطا، عقدوا قمة في اثينا، يوم الجمعة. إنهم يحاولون التوصل لبرنامج مشترك للتخفيف من أزمة الميزانية الاوروبية والحد من ضغوط الهجرة على بلادهم.

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس يقول إن الهدف من هذه القمة هو “اوروبا لا اكثر ولا اقل، اوروبا افضل التي ستلهم مجدداً المواطنين الاوروبيين”.

كما صرح نظيره الايطالي ماتيو رينزي “نحن اليوم في مرحلة لا يمكن لاوروبا ان تستمر بالتعامل فقط بطريقة تقنية مع قوانين وماليات وادارات وتقشف. اوروبا الغد يجب قبل كل شيء ان تعتمد على القيم المتجذرة فيها فهذا ما يجعلها عظيمة، اوروبا الاجتماعية، اوروبا المثل العليا واوروبا الجمال”.

هذا اللقاء يعقد قبل اسبوع من قمة براتيسلافا التي تعتبر مساهمة ايجابية في تماسك الاتحاد الاوروبي ومنطقة اليورو بعد خروج المملكة المتحدة منه.

مراسل “يورونيوز” في اثينا، ستاماتيس جيانيسيس يرى انه “من خلال الدعوة لقمة الدول الاوروبية المتوسطية، الكسيس تسيبراس يهدف للحصول على دعم زملائه القادة في اقامة جبهة مناهضة للتقشف من شأنها ان تحد من تصريحات برلين الداعية لزيادة التقشف. لكن هذا الاجتماع يخدم ايضاً مساعي رئيس الوزراء اليوناني على جبهته الداخلية لانقاذ حكومته بعد تراجع شعبيتها”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اثينا تحتضن قمة الجول الأوروبية المتوسيطية

دون الحصول على أغلبية في البرلمان.. حزب رئيس الحكومة يفوز بالانتخابات التشريعية في اليونان

دراغي يقبل المهمة ويدعو إلى الوحدة لإنقاذ إيطاليا من المأزق السياسي والأزمتين الصحية والاقتصادية