فهم آلية "الالتهام الذاتي" للخلايا.. خطوة نحو محاربة الشيخوخة

فهم آلية "الالتهام الذاتي" للخلايا.. خطوة نحو محاربة الشيخوخة
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت جمعية نوبل في معهد “كارولينسكا” في السويد فوز العالم الياباني يوشينوري أوسومي بجائزة نوبل للطب لعام 2016 لاكتشافه آليات تخلص الخلايا من مكوناتها المعطوبة، أو المريضة وتجديد نفسها للمحافظة على وظ

اعلان

أعلنت جمعية نوبل في معهد “كارولينسكا” في السويد فوز العالم الياباني يوشينوري أوسومي بجائزة نوبل للطب لعام 2016 لاكتشافه آليات تخلص الخلايا من مكوناتها المعطوبة، أو المريضة وتجديد نفسها للمحافظة على وظائفها الحيوية.

The word autophagy originates from the Greek words auto-, meaning “self”, and phagein, meaning “to eat”. #NobelPrize 2016 pic.twitter.com/UTH49eDTFM

— The Nobel Prize (@NobelPrize) 3 octobre 2016

ماهي الحقائق الواجب معرفتها عن الالتهام الذاتي؟

إنها آلية تتمتع بها الخلايا وتتيح تفكيك مكوناتها غير الضرورية أو المعطوبة، أو التي تعرضت لغزو الفيروسات. وتعرف هذه الآلية باسم “أوتوفجي” أو “الالتهام الذاتي“، من خلالها تجري عملية تدمير طبيعية تُفكك بصورة منظمة المكونات غير الضرورية أو المعطوبة، داخل الخلية وتسمح بعملية إعادة تدوير مكونات الخلية.

How did professor Ohsumi discover the mechanisms for autophagy? https://t.co/U1RFJ3kZeR

— The Nobel Prize (@NobelPrize) 3 octobre 2016

ماالذي أضافه أوسومي من خلال أبحاثه؟

ظهر مفهوم الالتهام الذاتي في الستينات عندما رصد باحثون للمرة الأولى عملية تدمير خلايا لمكوناتها من خلال تحويلها إلى “حجيرة إعادة تدوير“، أطلق عليها اسم الجسم المحلل.

The organelle autophagosome engulfs cellular contents and fuses with the lysosome, where the contents are degraded. #NobelPrize 2016 pic.twitter.com/FBNpB5ksow

— The Nobel Prize (@NobelPrize) 3 octobre 2016

إلا أن المعلومات حول هذه الظاهرة بقيت محدودة إلى أن أجرى يوشينوري أوسومي أعماله وأنجز في مطلع التسعينات تجارب على خلاليا الخميرة، ساعدت على تحديد جينات الالتهام الذاتي.

الأمر الذي أسهم في إظهار آلياتها، وتبيين أن هذه الأليات نفسها تحصل في جسم الإنسان. وبذلك فتحت اكتشافاته الطريق أمام فهم الكثير من العمليات الفزيولوجية المذهلة في جسم الإنسان مثل “التكيف مع الحرمان من الماء والغذاء أو مواجهة العدوى”.

في العام 1963، صاغ عالم الخلايا البلجيكي كريستيان دو دوف، الحائز أيضاً على نوبل في مجال الطب، مصطلح “الالتهام الذاتي”.

1974 Medicine Laureate Christian de Duve coined the term autophagy (meaning “self eating”) in 1963 #NobelPrizepic.twitter.com/lsZy4SJwIK

— The Nobel Prize (@NobelPrize) 3 octobre 2016

ما أهمية فهم آلية الالتهام الذاتي؟

الالتهام الذاتي أمر بالغ الأهمية لفهم الشيخوخة التي تؤدي إلى مجموعة من الأمراض تقتل معظم البشر. القدرة على تفعيل آليات الالتهام الذاتي، يمكن أن تساعد البشر على العيش حياةأطول وأكثر صحة. وهذه القضية تجعل من الأبحاث التي قادها أوسومي حاسمة للطب في القرن الـ21. لأن هذه الآلية ربما ستؤدي لفهم أفضل لأمراض مثل السرطان وباركنسون والنوع الثاني من مرض السكري.

من هو يوشينوري أوسومي؟

ولد يوشينوري أوسومي، في عام 1945 في فوكوكا باليابان، وهو أستاذ في معهد طوكيو للتكنولوجيا منذ عام 2009. حصل على شهادة دكتوراه العام 1964 من جامعة طوكيو. وأمضى ثلاث سنوات في جامعة روكفلر في نيويورك، ثم عاد إلى طوكيو، حيث أسس مختبره الخاص. وهو منذ العام 2009 يدرس في معهد التكنولوجيا في العاصمة اليابانية. أوسومي هو سادس ياباني يحصل على جائزة نوبل في مجال الطب، وقد حصلت اليابان منذ تأسيس نوبل على 23 جائزة في مختلف المجالات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيطاليا: رسميا.. كبار السن هم من بلغوا سن ال75 وأكثر وما دون ذلك فهو الشباب والحيوية

الحياة أجمل بعد 105 أعوام

عشاء فاخر يجمع الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الياباني في واشنطن