عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة تحقق مع نتانياهو في إقامته بالقدس المحتلة للمرة الثالثة خلال الشهر الجاري

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
الشرطة تحقق مع نتانياهو في إقامته بالقدس المحتلة للمرة الثالثة خلال الشهر الجاري
حجم النص Aa Aa

للمرة الثالثة خلال الشهر الجاري يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للتحقيق بشبهات فساد من طرف محققي الوحدة المتخصصة في هذا الشأن وفي قضايا الإجرام المنظم في شرطة بلاده والذين زاروه الجمعة في مقر إقامته في القدس المحتلة لاستجوابه.

يُشتبَه في نتانياهو حصوله على هدايا وامتيازات غير قانونية من رجال أعمال، لا سيما من مالك صحيفة “إيديعوت آحرونوت” أرنون موزيس، في إطار القضية المعروفة إعلاميًا بـ “القضية 2000” التي تُعد إحدى القضايا الأربع المتابَع فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي في الظرف الحالي.

فيما يتعلق بعلاقته بالصحيفة اليمينية، نتانياهو مُتَّهم بطلب مفترَض من مالك الصحيفة أن يحظى بتغطية إعلامية على المقاس. كما يُشتبَه فيه إساءة استخدام نفوذه في قضية صفقة استيراد غواصة من ألمانيا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يتبرّأ مما يُنسب إليه ويعتبر نفسَه وأسرتَه ضحايا ما وصفه بـ: عملية “مطاردة الساحرات“، مثلما كان يحدث في العصور الوسطى، إلا أن هذه التحقيقات، حسب مصادر خبيرة، قد تؤول إلى الإطاحة به والإضرار بمستقبله السياسي.