Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

أكثر من 60 طفلا كانوا ضمن القتلى السوريين في منطقة الراشدين

أكثر من 60 طفلا كانوا ضمن القتلى السوريين في منطقة الراشدين
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكثر من ستين طفلا لقوا حتفهم، تقول منظمة اليونيسيف الأممية، من بين القتلى المائة والستة والعشرين الذين سقطوا في منطقة الراشدين السبت الماضي بالتفجير الانتحاري بشاحنة مفخخة الذي استهدف قافلة حافلات إجل

اعلان

أكثر من ستين طفلا لقوا حتفهم، تقول منظمة اليونيسيف الأممية، من بين القتلى المائة والستة والعشرين الذين سقطوا في منطقة الراشدين السبت الماضي بالتفجير الانتحاري بشاحنة مفخخة الذي استهدف قافلة حافلات إجلاء العائلات من منطقتيْ الفوعة وكفريا. المنطقتان معروفتان بكثافتهما السكانية الشيعية العالية وهما محسوبتان، على الأقل لدى المعارَضة المسلَّحة، على النظام السوري.

المنظمة المعروفة بـ: “الدفاع المدني السوري” أو“الخوذ البيضاء” نُسِب لها الإعلان عقب الهجوم بأن التفجير قَتَلَ حوالي مائة شخص من أنصار النظام.

الهجوم تسبب في وقفٍ مؤقت لعملية الإجلاء، التي استُأنِفت لاحقا، والتي جاءت بمقتضى تفاوض بين دمشق والمعارَضة المسلحة بوساطة إيرانية قطرية. وقُدِّر عدد الذين كانوا ينتظرون الإجلاء، على متن حافلات مرفوقة بسيارات إسعاف، باتجاه المناطق الخاضعة للنظام في حلب بنحو خمسة آلاف شخص.
وفي مقابل إجلاء سكان الفوعة وكفريا المحاصرتيْن من طرف المعارَضة، تم، بمقتضى صفقة الاتفاق المتفاوَض عليه، إجلاء مسلحي المعارضة وعائلاتهم من منطقتيْ مضايا والزبداني المحاصرتيْن من طرف القوات الحكومية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"العنصرية والانهيار الاقتصادي وضغوط السلطات" في لبنان تدفع بمئات اللاجئين السوريين للعودة إلى بلدهم

المرصد السوري: مقتل شخصين في انفجار سيارة بالقرب من المركز الثقافي الإيراني في دير الزور

حافلة تقل طلابا تسقط في نهر العاصي بإدلب: فاجعة مروعة تخلف 7 قتلى وجرحى