عاجل
This content is not available in your region

ستة عشر قتيلا على الأقل في هجوم انتحاري وسط بغداد

محادثة
euronews_icons_loading
ستة عشر قتيلا على الأقل في هجوم انتحاري وسط بغداد
حجم النص Aa Aa

ستة عشر عشر قتيلا على الأقل في التفجير الإرهابي الذي وقع ليل الاثنين في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري امام متجر لبيع المثلجات في حي الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد. هذا الاعتداء الذي وقع في ثالث ايام شهر رمضان أسفر كذلك عن إصابة ثلاثين شخصا آخرين بجروح.


وأظهرت الصور ومشاهد الفيديو حجم الحريق والدمار الكبير الذي خلفه الهجوم أمام متجر “مثلجات الفقمة“، حيث غطى الركام الطاولات والكراسي المترامية امام المتجر الشهير والذي يقصده كثيرون ولا سيما بعد الافطار في هذا الطقس الحار.


وتبنى ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء، مؤكدا في نبأ اوردته وكالة اعماق الناطقة باسمه ان التفجير استهدف “تجمعا للشيعة“، حسب البيان.

وصباح الثلاثاء قتل خمسة اشخاص على الاقل واصيب سبعة عشر آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في وسط بغداد، ووقع الانفجار حوالى الساعة التاسعة والنصف بتوقيت بغداد عند جسر الشهداء، احد الجسور الرئيسية التي تربط مناطق مكتضة في جانبي بغداد.


وندد بالهجوم بريت ماكغورك المبعوث الاميركي الخاص لدى التحالف الدولي لمحاربة الجهاديين في سوريا والعراق، معربا عن تضامنه مع الشعب العراقي. ماكغورك قال في تغريدة على تويتر إن “ارهابيي تنظيم الدولة الاسلامية استهدفوا هذا المساء اطفالا وعائلات كانوا يمضون وقتا سعيدا لدى بائع مثلجات“، مشيرا إلى دعم بلاده والأسرة الدولية للعراق في مواجهة الشر”.


ويشهد العراق موجة من الهجمات الانتحارية من توقيع التنظيم المتطرف الذي يسعى إلى نقل المعركة إلى مناطق أخرى وبالتالي تشتيت اهتمامات القوات الحكومية وقوات الحشد الشعبي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox