لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

احتجاجات عارمة في إندونيسيا دعما للروهينغا

 محادثة
احتجاجات عارمة في إندونيسيا دعما للروهينغا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تظاهر آلاف الإندونيسيين بالقرب من سفارة ميانمار في جاكرتا اليوم الأربعاء بقيادة جماعة إسلامية احتجاجا على المعاملة التي يلقاها الروهينغا المسلمون وطالبوا بقطع العلاقات بين البلدين.

وإندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان في العالم و نظمت عدة احتجاجات في جاكرتا والعاصمة الماليزية كوالالمبور بسبب معاملة الأغلبية البوذية في ميانمار للروهينغا الذين يبلغ عددهم نحو 1.1 مليون شخص.

وتم إغلاق الطرق ووضع حواجز من الأسلاك الشائكة حول السفارة التي تحرسها قوات من الشرطة المزودة بمدافع المياه.

وكبر بعض المتظاهرين بينما ردد بعضهم عبارات مثل “اذبحوا ميانمار” و “احرقوا السفارة”.

وقال أحد المحتجين مخاطبا الحشد عبر مكبر للصوت إن على البوذيين احترام المسلمين في ميانمار مثلما يحترم المسلمون البوذيين في إندونيسيا.

وقال مصدر بالأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن نحو 146 ألفا من الروهينغا المسلمين فروا من العنف في ميانمار بين متمردين من الروهينغا والجيش في ولاية راخين الشمالية الغربية إلى بنغلادش بعد أن أثارت هجمات لمسلحين من الروهينغا في 25 أغسطس آب اشتباكات مع قوات الأمن وأدت إلى هجوم مضاد للجيش.

واجتمعت وزيرة خارجية إندونيسيا ريتنو مرسودي مع زعيمة ميانمار أونج سان سو كي وكبار المسؤولين الأمنيين هذا الأسبوع لحثهم على وقف إراقة الدماء. كما زارت مرسودي داكا عاصمة بنغلادش أمس الثلاثاء لعرض المساعدة في حل الأزمة.

ودعا بعض المتظاهرين في احتجاج جاكرتا إلى طرد سفير ميانمار بسبب أزمة الروهينغا وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.