عاجل

قرقاش: فزع قطر وهشاشتها وراء الحديث عن خيار عسكري

 محادثة
قرقاش: فزع قطر وهشاشتها وراء الحديث عن خيار عسكري
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على تمسك الدوحة بالحوار لحل الأزمة الخليجية. كما أكد أن أي حوار يجب أن يكون مسبوقا بإلغاء الإجراءات غير القانونية المفروضة على قطر.

وقال الوزير إن تصريحات أمير الكويت في واشنطن تشير إلى وجود مسعى كويتي لإقامة آلية حوار غير مشروط مع الدوحة، وأكد أن بلاده تقبل مناقشة أية قضية بشرط ألا يكون ذلك عبر إملاءات من طرف لآخر ولكن عبر اتفاقات ملزِمة للجميع.

وعبر الوزير القطري عن أسفه للمعلومات التي أشارت إلى وجود نية سابقة لدى دول الحصار باستهداف قطرعسكريا، وقال إن ذلك يخالف مبادئ منظومة مجلس التعاون الخليجي الذي أقيم على مبدأ الأمن الجماعي والتحالف المشترك في وجه أي استهداف خارجي.

وفي رد أول على تصريحات الوزير القطري، صرح وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات العربية المتحدة أنور قرقاش أن الدول الأربع المقاطعة لقطر أكدت منذ اليوم الأول أن حل الأزمة مع الدوحة دبلوماسي.


مضيفا أن فزع الدوحة وهشاشة موقفها وراء الترويج لأوهام الخيار العسكري. وعبر قرقاش عن قلقه من أن تقوض الدوحة الجهود التي تبذلها دولة الكويت لحل الأزمة الخليجية. واعتبر وزير الدولة الإماراتي أن “الحكمة مطلوبة لخروج قطر من مأزقها وأن إضاعة الفرص في غير صالحها.”

يذكر أن الكويت تولت دور الوساطة في الأزمة نظرا للعلاقات الجيدة التي تربط أميرها الشيخ صباح الأحمد الصباح البالغ من العمر 88 عاما بمختلف دول المنطقة.

و شدد قرقاش على أن المطالب 13 التي أعلن عنها سابقاً هي الركن الأساسي لحل الأزمة القطرية، مؤكداً أن الخلاف بين الدول الأربع (الإمارات، السعودية، البحرين ومصر) مع الدوحة حصيلة تراكم سياسات مضرة وانعدام الثقة في الدوحة، وأن تصريحات أمير الكويت، أيا كانت القراءة، أكدت مركزيتها“، بحسب تعبيره.

كما شكر جهود دولة الكويت، وكتب مغرداً: “جهد مشكور للكويت وأميرها نحو معالجة أزمة قطر مع محيطها الخليجي الطبيعي“، مضيفاً أن التخبط أصبح صفة ملازمة لسياسة الدوحة في التعامل مع التطورات.


لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox