لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

غرامة بـــ 10 آلاف دولار في حق جندي فرّ من الخدمة في أفغانستان

 محادثة
غرامة بـــ 10 آلاف دولار في حق جندي فرّ من الخدمة في أفغانستان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أسقطت محكمة عسكرية بكارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة حكما بالسجن في حق الضابط بوي بيرغدال مع تغريمه بدفع مبلغ 10 آلاف دولار وتجريده من رتبة ضابط إلى جندي على خلفية ثبوت تهمة فراره من الخدمة.

واعتبر القضاء انّ الضابط بوي بيرغدال مثال فاسد للجيش الأميركي وكان القضاء العسكري قد طالب تنفيذ عقوبة السجن بحقه لمدة 5 سنوات.

وكان الجندي الأميركي قد اعترف بمغادرة مكانه في قاعدة أميركية في أفغانستان في العام 2009، وقد وجهت له تهمة الفرار من الخدمة وسوء التصرف أمام العدو خلال محاكمته العسكرية.

وأشار بو بيرغدال، الذي اعتقلته واحتجزته حركة طالبان لمدة خمسة أعوام، أمام قاض عسكري، في محكمة في فورت براج بولاية كارولاينا، الشمالية إلى أنه كان على دراية بأنّ تركه لمكانه في موقعه العسكري كان مخالفا للقانون.

وتسبب ترك بوي بيرغدال الذي يبلغ من العمر 31 عاما لموقعه في إطلاق الجيش الأميركي لعمليات بحث مكثفه من أجل العثور عليه واستعادته، حيث أصيب بعض من رفاقه خلال عمليات البحث بجراح خطيرة.

وسبق وأن أكد بيرغدال أنه لم يكن لديه نية في التسبب في عمليات البحث والاستعادة في ذلك الوقت، مضيفا أنه يفهم الأن أن قراره دفع إلى بذل جهود للعثور عليه.

واعتبر أنّ تصرفه كان نابعا عن قناعته بضرورة لفت الانتباه إلى ما رأى من مشاكل على مستوى العمل، إضافة إلى المخاوف التي كانت تنتابه تجاه قادته.

وكان خبر إطلاق سراح بيرغدال في أيار-مايو للعام 2014 قد أثار جدلا كبيرا. وقد وافقت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما على الإفراج عن خمسة سجناء من طالبان من السجن العسكري في خليج غوانتانامو بكوبا في مقابل حريته.