عاجل

عاجل

بين أوروبا وإفريقيا..نحو ميثاق لتشجيع الشباب للبقاء بإفريقيا

تقرأ الآن:

بين أوروبا وإفريقيا..نحو ميثاق لتشجيع الشباب للبقاء بإفريقيا

بين أوروبا وإفريقيا..نحو ميثاق لتشجيع الشباب للبقاء بإفريقيا
حجم النص Aa Aa

يطمح الاتحاد الأوروبي عبر القمة الأوروبية الإفريقية المنعقدة بأبيدجان إلى إقناع دول الاتحاد الإفريقي،بأن تنخرط بالكامل في تنظيم الهجرة،من خلال المساعدة في إعادة المهاجرين إلى ديارهم بإفريقيا،وكذا دمجهم في الحياة العامة و العملية.ويعترف الافارقة بان المسؤولية التي تقع على عاتقهم هي جسيمة فعلا، حيث تقتضي، أن تتعاون دول إفريقيا مع بروكسل لكبح الهجرة غير الشرعية التي أصبحت تثقل كاهل أوروبا، على اعتبار أن إفريقيا هي بوابة رئيسية لتصدير المهاجرين غير الشرعيين.

فاتوماتا تاميلا:
“الأمر صعب للغاية،ما كنا نريد البقاء هنا،ففي وقت ما كان ثمة عدوان ضدنا ،وكان الأمر عصيبا على أية حال”
سؤال
“وهل تشعرين بان الامور في تحسن؟”

تقول فاتوماتا تاميلا
“لا بأس،بعون الله،سوف نكون بخير،بفضل المساعدة، الحمد لله على كل شيء”

ما بين دول الاتحاد الأوروبي ،ثمة انقسامات،حيث إن بعض الدول تريد أن تستقبل مهاجرين عبر استراتيجية منتظمة، للاستفادة من خبرات العمالة الأجنبية، نضرب مثالا على ذلك بألمانيا و وفرنسا و البرتغال، و بلدان أخرى لا تبغي مهاجرين بين أراضيها حتى ولو كانوا من ذوي المهارات.

وتقول إيزابيل ماركيس دا سيلفا، موفدة يورنيوز إلى أبيدجان : “معظم المهاجرين من الشباب ممن حصلوا على مستوى تعليم قليل ولكن بإفريقيا جنوب الصحراء،توجد مناطق رائدة عالميا أيضا في وجود مقاولين من الشباب،ليس في مجال التجارة وحسب بل في قطاع الخدمات و القطاع الرقمي أيضا”.
ويقول غويداو أوبين، مقاول:
“يمكن أن تكون مساحات العمل بالمجال التعاوني،أو مساحات العمل الابتكاري،مجالا، لتحقيق التنمية،وتوفير الوظائف،حيث إن تلك الفضاءات هي مهد لميلاد مشاريع يقف وراءها شباب هم في حالة اندماج وظيفي،ومن ثم فيمكن أن تكون بابا مفتوحة،للعمل او الأعمال الحرة بشكل عام.”

فيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني:
“في بعض الأحيان نرى نفس المشكلة من منظورين مختلفين؛لنضرب مثلا،قضية الهجرة و المناخ و الاقتصاد،و الطاقة، او مسائل أخرى.الاستنتاج الذي خلصنا إليه،أن كلا الجانبين بحاجة إلى معالجة هذه القضايا،عبر التعاون المشترك،وبهذه الطريقة،وفقط،يمكننا تطوير سبل الشراكة لإيجاد حلول مشتركة”.