عاجل

عاجل

بالفيديو: مطعم مغربي يديره متحدو الصعاب

تقرأ الآن:

بالفيديو: مطعم مغربي يديره متحدو الصعاب

بالفيديو: مطعم مغربي يديره متحدو الصعاب
حجم النص Aa Aa

يقدم مطعم هدف سوليداريتي (هدف للتضامن)، تدريبا وتكوينا مهنيا صارما في كل قسم من اقسام المطاعم، من المطبخ إلى خدمة العملاء، لفئة الشباب من أصحاب الاحتياجات الخاصة لإدماجهم في المجتمع.

وتهدف المبادرة التي أنشأتها جمعية "هدف" لأولياء الأمور وأصدقاء المعاقين عقليا، إلى إدماج الشباب ذوي الإعاقة في التعلم او التكوين، وزيادة ثقتهم وتشجيعهم على الانخراط في المجتمع.

ومن بين التدريبات التي يقومون بها، كيفية اعداد طاولات الاكل، واستقبال الزبائن، وتقديم الطعام، ويقوم الطهاة بإعداد كل أنواع الأطعمة، من الحلويات إلى الأسماك والسلطات واللحوم.

وفي تصريح له، قال عمرو العروسي، 28 عاما، نادل بالمطعم: "تعلمت كيفية استقبال الزبائن، واخذ طلباتهم، والتعامل معهم، ... في الماضي، لم أكن أعرف كيف أفعل كل هذا، لأنني خجول بطبعي، ولكن الحمد لله، اليوم تعلمت التحدث مع العملاء، وهذا يمثل خطوة كبيرة بالنسبة لي، وآمل أن أفعل ما هو أفضل في المستقبل ".

مطعم المركز كان يقدم في البداية نحو 100 وجبة يوميا للشباب، ثم قررت الإدارة فتحه للعالم الخارجي كمطعم عادي، مما يسمح للموظفين بالتعامل مع الناس من جهة، ولتغيير نظرة المجتمع للأشخاص ذوي الإعاقة من جهة أخرى.

وقال لنا نجاح تمسماني، أحد رواد المطعم المنتظمين: " فوجئنا منذ ارتيادنا للمطعم، بهؤلاء الشبان والشابات، وسلوكهم مع العملاء، ولاحظنا انه لديهم قدرات ومهارات جيدة، وهم يقومون بعمل جيد جدا".

نبذة عن الجمعية

تأسست جمعية الهدف في العام 1997 من قبل آمنة مصفر، بعد ان أصيبت ابنتها لبنا بإعاقة في سن الـ 21 عاما، واضطرت لبنا إلى مغادرة المركز دون أي دعم أو تكوين، ولهذا قررت السيدة مسفر تقديم الدعم التكويني والتعليمي، وخاصة النفسي لهذه الفئة المهمشة من طرف المجتمع.

وقالت السيدة مسفر: "فكرنا في هذا المشروع الذي بإمكانه يفتح ابواب على العالم الخارجي لهؤلاء الشباب، وقمنا بفتح هذا المطعم حتى يتمكن الناس من الحضور والتمتع بوجبات لذيذة وشهية، يقوم بإعدادها من قبل هؤلاء الشباب الذين وضعوا قلبهم وروحهم وكل ما لديهم من احاسيس في عملهم، إنهم أشخاص حقيقيون، ولا يعرفون الكذب، أو خلق المشاكل ".

وتشغل جمعية الهدف حاليا 85 شخصا من ذوي الاعاقات والذين يجدون صعوبات في التعلم، أعمارهم من 17 عاما الى أكثر، بدعم من المنح الحكومية وغيرها من التبرعات.

تكلفة رعاية المركز للشاب الواحد تقدر بـ 160 دولار (1600 درهم) شهريا، أما الذين لا يملكون رسوم التكلفة، فيحصلون على منحة من الحكومة لتغطية 75٪ من إجمالي التكاليف، وتقوم الجمعية بتغطية الباقي.

وتمكن المركز من إدماج 15 شابا في أماكن العمل العادية، ويفتح المطعم ابوابه ثلاثة أيام في الأسبوع: أيام الثلاثاء والخميس والجمعة.