عاجل

عاجل

انتقال الطاقة في مدغشقر

تقرأ الآن:

انتقال الطاقة في مدغشقر

انتقال الطاقة في مدغشقر
حجم النص Aa Aa

في مدغشقر، يحصل أقل من شخص واحد من كل خمسة أشخاص على الكهرباء. الوضع أفضل في المدينة، نحو 50% من المنازل، تحصل على الطاقة الكهربائية.

في أنتاناناريفو ، عاصمة مدغشقر ، يعيش 3 ملايين نسمة تقريباً، انها تتمتع بنشاط اقتصادي مزدهر.
لكن احياناً هناك مشكلة المعدات القديمة التي تحتاج إلى تحديث. كمثال: شبكة الكهرباء. “

أهمال صيانة المرافق والتوصيلات غير القانونية غالباً ما تؤدي إلى تكرار انقطاع التيار الكهربائي.
شركة جيراما هي التي تدير إنتاج وتوزيع الكهرباء .هذه الشركة العامة في عملية إعادة الهيكلة. يقول مسؤولوها إنهم سيطروا على مشكلة المعدات القديمة.

“علينا أن نستثمر لتجديدها، وهذا يستغرق بعض الوقت.خطة الأعمال التي وضعناها عام 2017 هي تصحيح كل هذا خلال ثلاث سنوات.
في عام 2020، نعتقد اننا سنتمكن من التخلص من هذا الوضع ومن شذوذ التوزيع هذه وسنحصل على شبكة نوعية مستقرة “، يقول
أوليفير جاومياري، شركة جيراما.

لا نمو بلا الحصول على الطاقة

“لا نستطيع تحقيق التنمية الصناعية والنمو الاقتصادي إلا إذا توفرت الطاقة. اذاً، من الضروري للجميع زيادة إنتاجها وإمكانية حصول الناس على الكهرباء بأسرع وقت ممكن “، يقول هيلينث بيفينو توديمانا، رئيس شركة جيراما.

فيما يتعلق بإنتاج الكهرباء، هناك قضية مزدوجة:
أولاً، كيفية تلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان والاقتصاد؟
ثانياً كيفية إنتاج كهرباء أرخص، للتخفيف عن حسابات جيراما؟

الاستراتيجية المختارة هي استبدال محطات الديزل تدريجيا بمحطات الزيت الثقيل الأقل تكلفة. تم بناء محطتين تدعى HFO (وقود الزيت الثقيل) في الأشهر الأخيرة في أمبوهيمانامبولا، على مسافة 20 كم من العاصمة.

تم تشييد أحدى المحطتين من قبل مجموعة جوفينا
“ خصوصية هذا الموقع ذات شقين: أولا، انه يلبي الحاجة إلى الطاقة (الآن، لدينا قدرة سعتها 48 ميغاواط)،
ثانيا، انه يستجيب لمنطق خفض التكاليف، مع الانتقال المطلوب من قبل السلطات، وهو التحول من الديزل إلى الزيت الثقيل “، يقول بنجامين ميمي، مدير جوفينا مدغشقر .

وتم تشييد المحطة الأخرى من قبل الشركة التركية أكسا

إذا نظرتم إلى السلسلة الكاملة، هناك الديزل الذي جعل من الممكن تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحا، الآن هناك استخدام الزيت الثقيل،
في الوقت نفسه هناك تطوير الطاقة الشمسية والهيدروليكية، كل هذا يعطي (في مدغشقر) مزيجاً جيداً من الطاقة وإمدادات مستقرة للكهرباء“، يقول راجيش سنغال، مدير، أكساف باور.

الطاقة المتجددة

المرحلة المقبلة للانتقالية هي زيادة استخدام الطاقات المتجددة.
البلاد لديها إمكانيات كبيرة: الرياح والشمس والمياه.
وهناك مشاريع جارية، منها بناء سدود كهرمائية جديدة.
حالياً، لا تحصل مدغشقر سوى على واحد من أصل 5 من الكهرباء.
طموح السلطات هو أنه خلال 15 عاما، 3/4 السكان سيحصلون عليها.