Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

اليونان تستسلم لتركيا وتقرر الطعن في حق اللجوء لعسكري شارك في الانقلاب الفاشل على اردوغان

اليونان تستسلم لتركيا وتقرر الطعن في حق اللجوء لعسكري شارك في الانقلاب الفاشل على اردوغان
Copyright 
بقلم:  Rachid Said Guerni
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وكان العسكري مساعد طيار المروحية التي استخدمها العسكريون الثمانية للهروب من تركيا في 16 تموز/يوليو والتي هبطت في مدينة الكسندرو بولي الواقعة على الحدود مع تركيا قد أودع طلب لجوء لدى اليونان.

اعلان

عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن غضبه من السلطات اليونانية لمنح أحد العسكريين الاتراك الثمانية الذين شاركوا في عملية الانقلاب الفاشل عليه في العام 2016 حق اللجوء.

القرار الذي ادانته أنقرة وتسبب بإحراج أثينا، دفع برئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس بتقديم طلب السبت للمصالح المعنية لإلغاء قرار منح اللجوء للجندي التركي، بحسب بيان مكتب تسيبراس.

وكان العسكري مساعد طيار المروحية التي استخدمها العسكريون الثمانية للهروب من تركيا في 16 تموز/يوليو والتي هبطت في مدينة الكسندرو بولي الواقعة على الحدود مع تركيا قد أودع طلب لجوء لدى اليونان لأن حياته معرضة للخطر في حال تم ترحيله، وذلك بالاستناد الى تقارير مجموعات الدفاع عن حقوق الانسان ومجلس أوروبا.

ومنحت سلطة اللجوء المستقلة حق اللجوء للعسكري التركي الجمعة معتبرة تركيا تنتهك بشكل منتظم حقوق الانسان منذ الانقلاب الفاشل وأن العسكري التركي.

وانتقدت أنقرة بشدة هذا القرار معتبرة أنه اتخذ "لدوافع سياسية" وأنه "يظهر مرة جديدة أن اليونان دولة تؤوي الانقلابين وتستقبلهم بترحيب"، بحسب ما جاء في بيان نشرته مساء السبت وزارة الخارجية التركية.

وأضاف البيان "اليونان لم تظهر الدعم والتنسيق الذي ننتظره من حليف في مجال مكافحة الارهاب"، محذرا من تداعيات هذا القرار على العلاقات بين البلدين وتنسيقهما في الملفات الإقليمية.

وفي كانون الثاني/يونيو، رفضت المحكمة العليا اليونانية ترحيل العسكريين الثمانية الى تركيا، رغم الضغوط المتكررة التي تمارسها أنقرة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان: عازمون على تدمير"ممر الإرهاب" في شرق الفرات بسوريا

تمثال للرئيس التركي أردوغان يثير أشكالية في معرض فني شهير بألمانيا

بوتين وإردوغان يدشنان العمل في محطة أكويو النووية