عاجل

عاجل

اكتشاف السبب خلف نفوق مئتيْ ألف ظبي من ظباء كازاخستان

 محادثة
تقرأ الآن:

اكتشاف السبب خلف نفوق مئتيْ ألف ظبي من ظباء كازاخستان

Antilope, Nature, Fleurs, Pré
@ Copyright :
baluda - pixabay
حجم النص Aa Aa

في شهر أيّار/مايو من العام 2015 نفقت قطعان بأكملها من ظباء السايغا في كازاخستان، خلال فترة وجيزة من الزمن. ودفعت تلك الأعداد الكبيرة الميتة، والتي قدّرت بـ 200 ألف ظبي، العلماء إلى البحث عن الأسباب. في ذلك الوقت، رجحّ العلماء أن تكون التهاباً سببته بكتيريا هو السبب في الكارثة، والآن صارت الإجابة بمتناول الجميع.

وكانت ظباء السايغا تنتشر في ثلاثة بلدان من الشرق هي روسيا ومنغوليا وكازاخستان، في مساحة جغرافية تعرف بالسهوب الأوراسية، بينما يتركز وجودها اليوم في كازاخستان وحدها.

هجرت تلك القطعان المناطق الروسية بسبب عمليات الصيد وأيضاً العمران السكاني. من ناحية ثانية، لم يكن موت الأعداد الكبيرة منها هو الأول من نوعه إذ تكرّر الأمر سابقاً في العام 1998 وفي 2010. حتى أنّ وثيقة علمية أقدمَ، تعود لحقبة الاتحاد السوفياتي، تتحدث عن حالات مشابها في خمسينيّات وستينيات وسبعينيّات القرن الماضي.

ويقول العلماء اليوم إن "البكتيريا المسؤولة عن موت القطعان تعيش عادة في أجسام ظباء السايغا. أي أنها ليست غريبة عنها على الإطلاق. غير أن ما حصل في السنوات الأخيرة يشير إلى "تغيّر" في وظيفة هذه البكتيريا، فتحولت من بكتيريا مسالمة إلى بكتيريا قاتلة.

amy chung

يحيل العلماء السبب في هذا التحول إلى موجات الحر التي شهدتها كازاخستان ويقولون "إن البكتيريا دخلت إلى الأوعية الدموية للحيوانات ما أدى إلى انتشار الوباء القاتل".

ويضيف العلماء أيضاً أنّ "شهر أيّار/مايو" يشكل موسم الولادات عند الظباء، ما يجعل الإناث منها مرهقة ومعرّضة للأخطار"، ولكن السبب الأساسي في موت 60 بالمئة من مجمل أعداد الظباء في كازاخستان يعود بالدرجة الأولى إلى تسمم الدم بتلك البكتيريا.

وأشار باحثون من "معهد الطبابة البيطرية في لندن إلى "أنّه في ظل المعطيات الحالية قد يشهد العالم وكازاخستان موجات أخرى تنفق فيها الظباء بكثافة".