Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: علماء يبحثون عن "جثة النبي يونس" في الموصل

نفق تحت تلة النبي يونس في الموصل
نفق تحت تلة النبي يونس في الموصل Copyright EPU
Copyright EPU
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تتواصل في الموصل، بالعراق، عمليات حفر للبحث عن آثار آشورية مدفونة تحت المدينة.

تتواصل في الموصل، بالعراق، عمليات حفر للبحث عن آثار آشورية مدفونة تحت المدينة، كشفت معالمها الأنفاق التي بناها تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية"، خلال تواجده هناك.

اعلان

وخلال عمليات البحث، اكتشف العلماء وجود قصر آشوري تحت تلة النبي يونس، فيما يستمرون بالبحث عن قبر و"جثة" النبي نفسه.

كما عثر العلماء على ثور مجنح، وأكثر من 100 قطعة أثرية، بالإضافة إلى منحوتات على الجدران.

ويعمل فريقان، عراقي وألماني، إلى جانب بعضهما، ويقول علماء إن بداية العثور على الآثار جاءت خلال تفتيش الأنفاق التي حفرها تنظيم داعش، تحت مسجد النبي يونس.

وكان التنظيم قد عمد إلى حفر الأنفاق للاختباء من قصف التحالف، ومن أجل تخزين الأسلحة والمؤن أيضا.

للمزيد:

شرطي آثار واحد

وشرع باحثون عراقيون بالعمل فور رؤية تلك النقوش، لكن، وبسبب الإمكانيات المتواضعة، لجأوا إلى فريق من العلماء الألمان.

في السياق، قال أحد العلماء في البعثة الألمانية: "الموصل مدينة غنية بالمواقع الأثرية، وخاصة المدينة القديمة التي تعود للآشوريين سابقا".

وأضاف: "هناك دراسة تاريخية تسعى لتحديد مكان جثة النبي يونس".

وأردف قائلا: "إضافة إلى كل ذلك، تعتبر المدينة مقدسة، ليس فقط للمسلمين، بل للمسيحيين واليهود بصور عامة.

من جانبه، وجه مسؤول محلي برسالة إلى وزارة الداخلية العراقية، يطلب فيها تفعيل دور شرطة الآثار بأسرع وقت ممكن.

وقال المسؤول: "لدينا مدير لشرطة الآثار، لكن لديه عنصر (شرطي) واحد فقط".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إعادة فتح الجسر القديم بالموصل

مسؤولة أممية: رغم أن العقود الماضية من الاضطرابات لا تزال تؤثر في حاضر العراق إلا أنه يتطور

أخطر مهربي البشر.. من هو "العقرب" العراقي الذي تعقبته أنتربول واصطادته سلطات كردستان؟