عاجل

عاجل

ابتهاج سعودي إماراتي وصمت قطري بعد انسحاب أمريكا من إتفاق إيران

 محادثة
تقرأ الآن:

ابتهاج سعودي إماراتي وصمت قطري بعد انسحاب أمريكا من إتفاق إيران

ابتهاج سعودي إماراتي وصمت قطري بعد انسحاب أمريكا من إتفاق إيران
حجم النص Aa Aa

رحبت السعودية وحلفاؤها الخليجيون العرب بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق نووي مع إيران بعدما حذروا لسنوات من أن الاتفاق وفر لخصمهم اللدود غطاء لتوسيع نفوذه الإقليمي.

ويعكس تأييد السعودية والإمارات السريع لإعلان ترامب يوم الثلاثاء‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬إحساسا بصحة موقفهما. وتضغط الدولتان على واشنطن كي تأخذ على محمل الجد برنامج إيران للصواريخ الباليستية ودعمها لجماعات مسلحة، وهي تهديدات أمنية تعتبرانها وجودية.

للمزيد على يورونيوز:

وعبر المواطنون السعوديون عن فرحة غامرة إزاء الإعلان، فنشروا على تويتر صورا لترامب وولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع تعليقات مثل "انتصرنا" و"اللعبة انتهت" و "أفعال لا أقوال".

وغرد أحدهم قائلا "لا يمكن إبرام اتفاق مع الشيطان، والسعودية تدعم تماما قرار الرئيس ترامب... معا ننتصر".

والسعودية السنية على خلاف مع إيران الشيعية منذ عقود، وتخوض كل منهما حربا طويلة بالوكالة في الشرق الأوسط وما وراءه، بما في ذلك صراعات مسلحة وأزمات سياسية في العراق وسوريا ولبنان واليمن.

وخفف الاتفاق النووي المبرم عام 2015،‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬والمعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، العقوبات مقابل أن تحد طهران من برنامجها النووي لمنعها من حيازة القدرة على صنع قنبلة ذرية.

وفي تكرار لموقف الرياض وأبوظبي، دأب ترامب على انتقاد الاتفاق لأنه لا يتصدى لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني أو لأنشطتها النووية بعد 2025 أو لدورها في الحروب الإقليمية.

ومبعث قلق الدول الخليجية العربية هو أن الاتفاق تفاوضت عليه دول خارج مرمى نيران الصواريخ الباليستية الإيرانية.

الخارجية السعودية والإماراتية

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان إن إيران "استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، وخاصة من خلال تطوير صواريخها الباليستية، ودعمها للجماعات الإرهابية في المنطقة".

وأيدت تحرك ترامب لفرض العقوبات مجددا على الجمهورية الإسلامية ودعت المجتمع الدولي إلى العمل على "ضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية بما في ذلك تدخلاتها في شؤون دول المنطقة ودعمها للإرهاب".

أما وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش فكتب على تويتر "إيران فسرت خطة العمل الشاملة المشتركة على أنها موافقة على هيمنتها الإقليمية. إيران المعتدية تشجعت نتيجة لذلك وبرنامجها للصواريخ الباليستية أصبح هجوميا ويمكن تصديره".

مجلس التعاون الخليجي

من جهته عبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني عن ترحيبه بقرار ترامب والذي أعتبره يأتي في إطار رغبة الرئيس الامريكي في ضمان خلو منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، وردًا على سياسات إيران العدائية في المنطقة.

قطر

أما قطر التي تتهمها كل من السعودية والإمارات بدعم الإرهاب والتقرب من إيران فلم تصدر أي رد فعل فوري بشأن قرار ترامب الأخير.

وفي خطابه بالبيت الأبيض، ندد ترامب "بالأنشطة الشريرة" التي تمارسها إيران ومنها دعم جماعات مثل حزب الله وحماس وطالبان والقاعدة، وهي اتهامات تنفيها طهران.

وقال عبد العزيز بن صقر رئيس مجلس الخليج للأبحاث ومقره جدة إن الرسالة كانت مهمة.

وأضاف "قلنا دوما إن قلقنا بشأن الاتفاق في 2015 هو أن إيران يجب ألا تأخذه كتفويض مطلق للمضي وتوسع نفوذها الإقليمي... من الجيد أنه ذكر سوريا واليمن ولبنان- كل المخاوف التي لدينا".

وكان الحلفاء الخليجيون العرب أيدوا اتفاق 2015، لكنهم عبروا عن هواجسهم بشأن فصل برنامج إيران النووي عن أفعالها في أنحاء الشرق الأوسط.

وقال كريستيان كوتس أولريخسن، الباحث في شؤون الشرق الأوسط بمعهد بيكر التابع لجامعة رايس "هناك على الأرجح إحساس بالابتهاج في الرياض وأبوظبي من أن إدارة ترامب- أو على الأقل البيت الأبيض- عاد الآن إلى رأيهما بشأن تهديد إيران للأمن الإقليمي".

وكان الأمير محمد بن سلمان، الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع، أبلغ قناة (سي.بي.إس نيوز) في مارس آذار أنه بلاده ستطور أسلحة نووية دون شك إذا فعلت إيران ذلك.

واستبعدت إيران التفاوض مجددا على الاتفاق وهددت بالرد، بيد أنها لم توضح ماهية ردها إذا انسحبت واشنطن.

وربما تفعل ذلك بتقويض مصالح واشنطن وحلفائها في الشرق الأوسط بما في ذلك زيادة دعم حركة الحوثي المسلحة في اليمن، مما قد يستتبع ردا عسكريا من السعودية والإمارات.

وقال جوست هيلترمان مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمجموعة الدولية للأزمات "هناك خطير حقيقي للتصعيد، خاصة بين إيران وإسرائيل. فبينما قد ترغب دول الخليج (العربية) في أن ترى الولايات المتحدة وإسرائيل تحاولان تحجيم إيران، فلا أعتقد أنها (تلك الدول) تريد أن تنجر إلى مواجهة مباشرة".

وفي اليمن، عبرت معلمة تدعى إيمان طاهر عن مخاوفها من ألا يؤدي قرار ترامب إلا إلى إلهاب الصراعات في المنطقة.

وقالت "إيران لن تقبل وسترد وستزيد دعمها للحوثيين في اليمن ولحلفائها في سوريا ولبنان".