عاجل

عاجل

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم مدينة جلال أباد الأفغانية

 محادثة
تقرأ الآن:

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم مدينة جلال أباد الأفغانية

 داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم مدينة جلال أباد الأفغانية
حجم النص Aa Aa

قال مسؤولون محليون إن معركة بالأسلحة تدور بين قوات الأمن الأفغانية ومجموعة من المهاجمين الذين اقتحموا مبنى حكوميا في مدينة جلال اباد بشرق البلاد في هجوم منسق اليوم الأحد مما أسفر عن سقوط 15 قتلى على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن الهجوم، وذكرت وكالة أنباء أعماق التابعة للتنظيم أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف مبنى حكوميا في أفغانستان اليوم الأحد.

وقال مسؤولون إن قوات الأمن الأفغانية اشتبكت لساعات مع مجموعة مهاجمين اقتحموا المبنى بمدينة جلال أباد في شرق البلاد بعد هجوم منسق أودى بحياة ما لا يقل عن 15 شخصا وأصاب 42.

وقال عطاء الله خوجياني المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار إن دوي ثلاثة انفجارات على الأقل سمع في بداية الهجوم على مبنى حكومي يضم مكتب حسابات الإقليم.

وهذا الهجوم، الذي وقع في منطقة مزدحمة تضم العديد من المباني الحكومية، هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات شهدتها أفغانستان وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات هذا العام مما يزيد الضغوط على حكومة الرئيس أشرف عبد الغني المدعوم من الغرب.

ووقعت معظم هذه الهجمات في كابول لكن مسلحين هاجموا في يناير كانون الثاني مكتبا لهيئة إنقاذ الطفولة في جلال اباد مما أسفر عن سقوط خمسة قتلى على الأقل وإصابة 25.

وقال إنعام الله مياخل المتحدث باسم إدارة الصحة في الإقليم إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا في هجوم اليوم الأحد فيما جرى نقل 30 آخرين إلى المستشفيات وإن عدد الضحايا مرشح للزيادة بسبب استمرار تبادل إطلاق النار.

وقال سهراب قادري، وهو عضو في مجلس الإقليم، لرويترز إن أحد المهاجمين فجر نفسه فيما يبدو عند بوابة المبنى الواقع في وسط المدينة مما مكن المسلحين من الدخول. وأضاف أن دوى انفجارات أخرى سمع فيما بعد من داخل المبنى.

وأضاف أن أربعة مهاجمين على الأقل مسلحين بقذائف صاروخية وأسلحة آلية ما زالوا يقاتلون رجال الشرطة فيما يبدو.

وزادت وتيرة العنف في أفغانستان منذ إعلان حركة طالبان الشهر الماضي بدء هجوم الربيع السنوي وهناك مخاوف أمنية متزايدة تتعلق بالإعداد للانتخابات المقررة في أكتوبر تشرين الأول.

وقتل عشرات عند مراكز تسجيل الناخبين على مدى الأسابيع الماضية.

وعززت الولايات المتحدة العام الماضي دعمها للقوات الأفغانية وأعلنت عن خطط لإرسال آلاف من المستشارين وزيادة الضربات الجوية في محاولة لإجبار طالبان على الدخول في مفاوضات سلام.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

مقتل عشرات من الشرطة الأفغانية في هجوم لطالبان

طائرات أفغانية تقتل وتصيب 107 من المدنيين الشهر الماضي

أخيرا في أفغانستان.. بطاقة هوية إلكترونية

شاهد:

الأفغان يتعلقون بزراعة الخشخاش لما تغدقه عليهم من أرباح