عاجل

عاجل

قائمة دول الاتحاد الأوروبي التي تسمح أو تحظر الإجهاض؟

 محادثة
تقرأ الآن:

قائمة دول الاتحاد الأوروبي التي تسمح أو تحظر الإجهاض؟

مع أو ضد تشريع الاجهاض؟
حجم النص Aa Aa

من الواضح أن رئيس وزراء إيرلندا ليو فاردكار يواجه حاليا مشكلة كبيرة بعد دعوته لتعديل قانون الإجهاض في إيرلندا، معارضون للفكرة أطلقوا هاشتاغ #SaveThe8th في محاولة لحشد رأي عام معارض لوقف طرح القرار للاستفتاء. لكن ماذا عن دول الإتحاد الأوروبي؟

معظم دول الاتحاد الأوربي لديها قوانين تسمح بالاجهاض المبكر بحسب الطلب، وتسمح به في حالات معينة ما بعد ذلك.

ليا هوكتور المديرة الإقليمية لأوروبا في مركز حقوق الانجاب، صرحت ليورونيوز، بأنه ما بين 25 و28 عضوا في الاتحاد الأوروبي القرارات اتخذت لتقنين هذه العملية، سواء بطلب من المرأة، بدون قيود أو شروط، أو لأسباب اقتصادية واجتماعية، أو لدواعي صحية، على الأقل في المراحل الأولية من الحمل".

وفي الدول التي تحدد مدة للتقدم بطلب الإجهاض، فإن الفترة هي عشرة أسابيع منذ تاريخ آخر دورة شهرية، وفي دول مثل سلوفينيا وكرواتيا والسويد فإن المدة ترتفع إلى 18 أسبوعا، لكن المعدل عند معظم الدول هو 12 أسبوعا.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ايرلندا: قبيل الاستفتاء، حرب دعائية بين الموالين والمناهضين لإلغاء التعديل الثامن ورفع الحظر عن الإجهاض

هل ستنجح بلجيكا في منع تجريم الإجهاض؟

مسيرة مناهضة للإجهاض القسري في دبلن

القانون البريطاني يسمح بالاجهاض للحوامل حتى 24 أسبوع، في حال كان هناك خطر على الصحة الجسدية أو العقلية للمرأة، أو الجنين.

كما أن القوانين في معظم الدول الأوربية تقر بأن الحالة الصحية للجنين تعطي الحق للأم لطلب الإجهاض، وفي دول أخرى فإن الحمل الناتج عن الاغتصاب أو سفاح القربى، أو لمشاكل صحية وعقلية، كلها أسباب تسمح بالإجهاض.

"معظم التشريعات في الاتحاد الأوروبي تتماشى مع قوانين حقوق الانسان"، تقول الباحثة في مجال حقوق المرأة آن بلوس ليورونيوز، مؤكدة بأن هذه القوانين تعطي المرأة استقلالا جسدي وصحي.

وللعلم فإن إيرلندا وإيرلندا الشمالية ومالطا وبولندا، هم الأكثر تشددا في قوانين الإجهاض في الاتحاد الأوروبي، وتمنع في بولندا وإيرلندا عمليات الإجهاض إلا في حال كانت حياة المرأة الحامل في خطر.

أيضا فإن إيرلندا الشمالية تسمح بهذه العملية في حالة وجود مخاطر عقلية أو جسدية، بينما تسمح بولندا حاليا الإجهاض في حال كانت حياة الجنين أو أمه في خطر، أو أن الحمل ناتج عن اغتصاب أو سفاح قربى.

التشريعات في دول أوروبا لا تتماشى مع الحياة اليومية، على حد رأي إيرين دوناديو، مسؤولة الاستراتيجيات في الشبكة الأوربية لفيدراليات الأبوة، وقالت "في بعض الدول، تظهر التشريعات وكأنها صعبة نوعا ما، لكن على أرض الواقع فإن المرأة لها الحرية أن تطلب ما تريد بدون أية مشكلة"، وتضيف "بينما في دول أخرى قد تكون الحالة معاكسة، فإن قوانينهم تبيح للنساء الإجهاض، لكنهن يجدن صعوبة في تنفيذ رغبتهن".