عاجل

عاجل

تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير أفغانستان

تقرأ الآن:

تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير أفغانستان

تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير أفغانستان
@ Copyright :
REUTERS/Parwiz TEMPLATE OUT
حجم النص Aa Aa

أعلن ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعا لعناصر من طالبان والقوات الأفغانية في شرق أفغانستان وأسفر عن مقتل 26 شخصا على الأقل. ووقع انفجار بسيارة ملغومة خلال تجمع لمقاتلين من حركة طالبان وجنود أفغان في مدينة ننكرهار شرق أفغانستان، في الوقت الذي احتفل فيه جنود ومقاتلون في مناطق أخرى من البلاد بوقف غير مسبوق لإطلاق النار.

وكان عشرات من المقاتلين غير المسلحين قد دخلوا العاصمة كابول ومدنا أخرى في وقت سابق للاحتفال بالتزامن مع عيد الفطر بينما تبادل جنود ومقاتلون الأحضان والتقطوا صورا ذاتية.

وأشار عطاء الله خوجياني المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار إلى استخدام سيارة ملغومة في الهجوم الذي وقع في بلدة غازي أمين الله خان على الطريق الرئيسي بين تورخم وجلال آباد. ونفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. وتواجه أفغانستان أيضا تمردا مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية وشبكة حقاني المرتبطة بطالبان.

للمزيد:

وكان الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني قد أكد في كلمة إلى الشعب أنه سيمدد وقف إطلاق النار مع طالبان، ولكنه لم يحدد إطارا زمنيا. وطلب أيضا من طالبان تمديد هدنتها التي تستمر ثلاثة أيام والتي من المقرر أن تنتهي يوم الأحد.

وحسب مصادر متطابقة فقد دخل مقاتلو طالبان، وهم يعتمرون غطاء الرأس التقليدي بينما ارتدى العديد منهم نظارات شمسية، كابول عبر بوابات في جنوب وجنوب شرق المدينة. وحدث زحام مروري حيث توقف الناس لالتقاط صور للمقاتلين وراياتهم. وحث المقاتلون الناس على التقدم والتقاط الصور الذاتية معهم. وأكدت نفس المصادر أنّ مقاتلي طالبان كانوا غير مسلحين لأنهم سلّموا أسلحتهم عند المداخل، على أن تردّ لهم عند المغادرة.

وقد التقى وزير الداخلية الأفغاني ويس أحمد بارماك مع مقاتلين من حركة طالبان في العاصمة كابول هذا السبت، وهو احتمال لم يكن متصورا قبل أسبوعين فقط.

وأظهرت مقاطع مصورة وصور منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي الجنود ومقاتلي طالبان المبتهجين وهم يتبادلون الأحضان والتهنئة بمناسبة العيد في إقليم لوجار جنوبي كابول وإقليم زابل بجنوب البلاد وميدان وردك في الوسط. كما أظهرت صور متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي أفراد الشرطة الأفغانية وهم يصطفون عند منعطف الشارع ويعانقون مقاتلي طالبان فردا فردا. وأظهر مقاطع أخرى حشدا من الناس يستقبل مقاتلي طالبان بالصياح والصفير.