عاجل

عاجل

أميركا تفصل 2000 طفل قدموا من المكسيك عن ذويهم بصورة غير شرعية

 محادثة
تقرأ الآن:

أميركا تفصل 2000 طفل قدموا من المكسيك عن ذويهم بصورة غير شرعية

أميركا تفصل 2000 طفل قدموا من المكسيك عن ذويهم بصورة غير شرعية
حجم النص Aa Aa

ارتفع إلى نحو 2000 طفل عدد الذين تم فصلهم عن ذويهم أو أوصيائهم، في الولايات المتحدة على الحدود مع المكسيك، منذ تطبيق مبدأ "عدم التسامح" في سياسة الهجرة الجديدة.

وحسب مسؤولين فإن الذين عبروا إلى الولايات المتحدة من حدود جارتها الجنوبية، بصورة غير شرعية، في الأسابيع الستة الأخيرة، هي أعلى حصيلة إجمالية تصدر في 2018 حول فصل العائلات.

وذكر مسؤول في الداخلية إن 1995 طفلاً مع 1940 شخصاً بالغاً عبروا الحدود بشكل غير قانوني في الفترة بين 19 أبريل-نيسان و31 مايو-أيار، اعتقلتهم دوريات حرس الحدود، استعداداً لمقاضاتهم بسبب عبورهم الحدود بطريقة غير شرعية، بحسب ما أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية.

وتتخذ الإدارة الأميركية موقفاً دفاعياً لسياستها الخاصة بـ "التسامح صفر"، والتي تدعو إلى المقاضاة الفورية للبالغين، ما يؤدي إلى فصل الأحداث عنهم.

ويبدو أن أرقام المعتقلين ارتفعت منذ إعلان إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق من العام الجاري "سياسة عدم التهاون" حيال عبور الحدود بطريقة غير شرعية.

للمزيد على يورونيوز:

وعلى الرغم من تنديد دولي باعتقال الاطفال، أصر مسؤول وزارة الداخلية على أن هؤلاء القصر يلقون معاملة لائقة. وقال: "معايير اعتقال الأطفال لدينا هي من الأعلى في العالم"، موضحاً أن المسؤولين عن إنفاذ القانون: "لديهم خيار المقاضاة على الحدود.. أو ترك المهاجرين أحراراً دون مواجهة عواقب عملهم غير القانوني". وقال المسؤول إن "قواعد السياسة العامة" هي عدم سجن الأطفال مع الآباء الذين يخالفون القانون.

وبدأت تقارير حول الوضع في المراكز تظهر هذا الأسبوع، بعد أن تم السماح للصحفيين بالدخول إلى المرافق لأول مرة منذ تطبيق السياسة.

وأثارت تلك السياسة ردود فعل قوية من بعض أعضاء الكونغرس. وقالت رئيسة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي إنه لا يوجد مبرر لتلك السياسة.

وأضافت بيلوسي: "كل شيء سياسي...إنه يستخدم الأطفال على الحدود حاليا لأغراض سياسية، إنه أمر مخجل".

وانتقد الرئيس دونالد ترامب الديمقراطيين في الكونغرس بسبب سياسة فصل الأطفال عن الآباء الذين يصلون إلى الحدود. وقال: "أكره أن يتم أخذ الأطفال بعيداً.. يتعين على الديمقراطيين تغيير قانونهم. هذا هو قانونهم".

وقال في تغريدة على موقع تويتر: "إن الديمقراطيين يتسببون في تفكيك العائلات عند الحدود بأجندتهم التشريعية الفظيعة والقاسية". وأضاف أن أي مشروع قانون للهجرة سيوقع عليه يجب أن يتضمن تمويلاً كاملاً للجدار الحدودي وأن يفي بمطالبه الأخرى المتعلقة بالهجرة.

وقالت العضوة في مجلس الشيوخ الديموقراطية ذات النفوذ ديان فاينشتاين على تويتر يوم الجمعة "انها سياسة فظيعة ... فظيعة".

ويخشى الكثيرون من رؤية هؤلاء الأطفال المصابين بصدمات نفسية والذين يقيمون في مراكز بدون دعم مناسب للأطفال.