عاجل

عاجل

علامة "بينيتون" الإيطالية تثير الجدل بحملة دعاية استخدمت فيها صور مهاجرين

تقرأ الآن:

علامة "بينيتون" الإيطالية تثير الجدل بحملة دعاية استخدمت فيها صور مهاجرين

علامة "بينيتون" الإيطالية تثير الجدل بحملة دعاية استخدمت فيها صور مهاجرين
@ Copyright :
REUTERS/Hani Amara
حجم النص Aa Aa

أثارت شركة "بينيتون" الشهيرة للأزياء جدلاً واسعاً بحملتها االدعائية الأخيرة التي استخدمت فيها صوراً لمهاجرين في البحر في خضم الجدل حول قضية المهاجرين في إيطاليا.

ونشرت الشركة المعروفة بحملاتها الإعلانية المختلفة والجريئة صورتين لمهاجرين يتم إنقاذهم في البحر. ويظهر في الصورة الأولى مهاجرون يتلقون الدعم من الصليب الأحمر الإيطالي، بينما تُظهر الصورة الثانية مجموعة من الرجال والنساء يرتدون سترات نجاة ويتم إنقاذهم من قبل منظمة الإغاثة غير الحكومية " إس.أو.إس.ميديتيراني".

اقرأ أيضاً :

إيطاليا تريد من فرونتكس الانتقال إلى دول العبور وليس إنقاذ المهاجرين

إيطاليا: المهاجرون يواجهون مصيرا مجهولا بانتظار الحكومة الجديدة

"إس.أو.إس ميديتيراني" تنأى بنفسها عن الحملة

بدورها قالت منظمة الإغاثة غير الحكومية "إس.أو.إس ميديتيراني" إن كرامة الأشخاص يجب أن تُحترم في جميع الظروف، وأضافت أنه لا يجوز استغلال صور المعاناة الإنسانية لأغراض تجارية.

وأضافت المنظمة في تغريدة على تويتر : "لا تعطي المنظمة موافقتها على استخدام صورها لأهداف تجارية".

واتهم اليمين المتطرف الإيطالي المنظمات غير الحكومية المعنية بالمهاجرين والمؤسسات التابعة لها " بالتجارة على حساب الأشخاص الذين ينقذونهم".

سالفيني : " هل يرى أحد غيري أن هذه الحملة غامضة ؟ "

وصف وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الحملة " بالغامضة". ويأتي تصريحه بعد أيام من دعوته إلى إغلاق الموانئ الإيطالية بوجه السفن التي تحمل مهاجرين غير شرعيين ومن بينها السفينة أكويريوس، التي تديرها منظمة "إس.أو.إس ميديتريني"

ورد المصور أوليفيرو توسكاني على تصريح الوزير: " الصورة لم تكن غامضة بل مأساوية". واضأف توسكاني: " للأسف الكثير لا يعرف حقيقة ما يحصل بالفعل. وانتقاد شخص ناكر للحقائق مثلك للصور يؤكد أنني على حق".

مصور يثير الجدل دائماً

وانضم توسكاني إلى الحزب الديمقراطي اليساري، ويُعرف هذا المصور بانتقاده الدائم لسياسات سالفيني ولليمين الإيطالي.

ووصف توسكاني الوزير سالفيني " بالحيوان" يوم صدور قراره بإغلاق الموانئ أمام سفن الإنقاذ، وكتب في تغريدة له على تويتر : " هذا الحيوان يريد ترك 600 يائس في البحر، كيف يمكنك ألا تقول شيئاً أمام هذا التصرف الشيطاني".

وصدم توسكاني الرأي العام بعدة حملات أخرى خاصة في التسعينيات عندما نشر صورة لمريض بالإيدز في آخر حياته، وصورة أخرى لامرأة سوداء تُرضع طفلاً أبيض البشرة.

للمزيد على يورونويوز:

إيطاليا تطالب هولندا بسحب سفينيتن لإنقاذ المهاجرين على خلفية تصريحات ضد وزير داخليتها

وزير الداخلية الإيطالي الجديد: لن نسمح أن تبقى بلادنا "مخيما للاجئين"