عاجل

عاجل

عنصريان يرسمان صلبانا على جسد مسلمة بأدوات حادة في بلجيكا

 محادثة
تقرأ الآن:

عنصريان يرسمان صلبانا على جسد مسلمة بأدوات حادة في بلجيكا

عنصريان يرسمان صلبانا على جسد مسلمة بأدوات حادة في بلجيكا
حجم النص Aa Aa

قالت وكالة الأنباء البلجيكية بيلغا إن فتاة مسلمة في بلجيكا قد تعرضت لاعتداء جسدي ولفظي وحشي وتم تعنيفها من طرف شخصين عنصريين. وأضافت الوكالة ان الشخصان قاما بتمزيق ملابس الفتاة الضحية ورسما بإستخدام أدوات حادة صلبانا على مناطق مختلفة من جسدها.

من جهته أكدت الشرطة خبر وقوع الحادثة بالقرب من منطقة أنديرلوس الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوب العاصمة بروكسل. وقال مسؤولون في الشرطة إن الفتاة المسلمة البالغة من العمر 19 عاما تعرضت لاعتداء جسدي ولفظي من طرف شخصين. وأوضحات الشرطة بعد التحقيق ان المعتديان اعترضا سبيل الفتاة واعتديا عليها لفظيا وجسديا وقاما بخلع حجابها وتمزيق ملابسها وجرها على الأرض بعد أن حاولت الفرار منهما.

ودان فيليب تيسون، عمدة أندرلوس، الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء بقوله في "بلدية حققت نموذج الحياة معًا". وأضاف: "لقد صدمت عندما علمت أن اعتداء عنصري ضد أحد مواطنينا قد ارتكب في أندرليوس يوم الاثنين. إنه عمل بغيض وحقد يحزن جميع المسؤولين المنتخبين وجميع سكان أندرلوس".

وقالت الفتاة للشرطة إن الشخصان تلفظوا بعبارات عنصرية ك "عربية قذرة"، ورسما صلبانا على بطنها ورجليها ومناطق مختلفة من جسدها.

وفتحت الشرطة البلجيكية تحقيقا حول هذا الحادث حيث يتم البحث عن الشخصين اللذين لاذا بالفرار بعد ارتكابهما الجريمة العنصرية.

ارتفاع نسبة الاعتداءات ضد المسلمين في أوروبا

مع صعود الأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة، شهدت الدول الأوروبية زيادة حادة في الهجمات العنصرية والمعادية للإسلام بسبب سياساتها المناهضة للمسلمين والمهاجرين.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

بلجيكا في مواجهة أزمة الهجرة وتنامي العنصرية..ما هي الحلول الممكنة؟

ممثلة مصرية تتعرض للعنصرية أثناء تصويرها مسلسل في المجر

مجلس مسلمي بريطانيا يطالب "المحافظين" بردع "الإسلاموفوبيا" داخل الحزب

ووفقًا لتقرير الإسلاموفوبيا الأوروبي لعام 2017، الذي أعدته مؤسسة الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تتخذ من أنقرة مقراً لها، فإن موجة اعتداءات الإسلاموفوبيا تتصاعد بشكل خطير وترسخت في أوروبا.

وكشف التقرير عن 908 جريمة تتراوح بين الهجمات اللفظية والبدنية إلى محاولات القتل استهدفت المسلمين في ألمانيا، وكذلك 664 في بولندا و364 في هولندا و256 في النمسا و121 في فرنسا و56 في الدنمارك و 36 في بلجيكا.

كما طالت الاعتداءات العشرات من المساجد في جميع أنحاء أوروبا خلال العام الماضي حيث استعمل المهاجمون قنابل المولوتوف ورموز تهديد بالرذاذ وكتابة عبارات عنصرية على الجدران.