لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الوليد بن طلال يستثمر في سناب شات بربع مليار دولار

 محادثة
الوليد بن طلال وشبيغل الرئيس التنفيذي لسناب شات
الوليد بن طلال وشبيغل الرئيس التنفيذي لسناب شات
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حصلت شركة سناب شات على ما يمكن تسميته بـ "جرعة إنعاش" بعد أن استثمر الوليد بن طلال مبلغ 250 مليون دولار فيها، وهو ما يحيي آمالها بالاستمرار رغم خسائرها التي وصلت 353 مليون دولار خلال الربع الحالي من العام.

الوليد بن طلال كان قد غرد بمقطع فيديو يظهر فيه مع إيفان شبيغل الرئيس التنفيذي للشركة، ذاكرا المبلغ الذي استثمره وحصته التي بلغت 2.3% من أسهمها، وهو ما طرح تساؤلات حول نية السعودية التحكم بتوجهات تطبيق التواصل الاجتماعي.

وتقدر القيمة السوقية للشركة بعشرة مليارات دولار، والتي تراجعت كثيرا، ولم تعلق سناب شات على هذا الخبر، إلا أن أسهمها ارتفعت 11% بعد هذا الإعلان، ثم عادت للانكماش.

وسبق للأمير الوليد بن طلال أن استثمر بقطاع التكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية، كما استثمر في تويتر، ودخل مؤخرا في شركة الخدمات الموسيقية "ديزر"، وعملاق التجارة الإلكترونية الصيني jd.com، بالإضافة إلى أسهم في "سيتي غروب".

ويرجح أن يكون هذا الاجتماع هو الثاني من نوعه، حيث كان قد اجتمع الوليد مع سبيغل وعمران خان عام 2015، لمناقشة الاستثمار المحتمل في الشركة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

مَن مِن الدول تؤيد إجراءات السعودية ضد كندا؟

الخطوط الكويتية توافق على تعويض سيدة إسرائيلية منعتها من السفر على متن طائراتها

نجوم العالم العربي يشجعون أليسا بعد تغلبها على سرطان الثدي

وقال الوليد عبر موقعه الرسمي: "إن استثمارنا في شركة سناب شات يعد امتدادًا لاستراتيجيتنا للاستثمار الشخصي في مجال التكنولوجيا الحديثة عن طريق شركات رائدة مثل حلول التنقل "ليفت"، والتجارة الإلكترونية jd.com ومواقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وأضاف: "إن سناب شات هي واحدة من أكثر منصات وسائل التواصل الاجتماعي ابتكارًا في العالم، ونعتقد أنها بدأت للتو في تخطي إمكاناتها الحقيقية".

ومن الواضح أن سناب شات بحسب موقع "techcrunch" تبحث عن المزيد من المستثمرين عالميا، خاصة وأن نموها ضعيف، وتراجع عدد مستخدميها اليوميين بمقدار مليون شخص في الفترة الأخيرة، وتأمل الشركة من هذا الاستثمار أن تجد فرصا للنمو في منطقة الشرق الأوسط.