عاجل

عاجل

الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو تنفي اتهام الاعتداء الجنسي الموجه إليها

تقرأ الآن:

الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو تنفي اتهام الاعتداء الجنسي الموجه إليها

الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو تنفي اتهام الاعتداء الجنسي الموجه إليها
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو، الشهيرة في دفاعها ضد التحرش الجنسي في حركة "مي تو - أنا أيضا"، نفت الادعاءات باعتدائها الجنسي على الممثل جيمي بينيت حين كان قاصرا، وقالت إن المبلغ المذكور تم دفعه من قبل شريكها أنطوني بوردين على شكل مساعدة مادية من أجل تحسين ظروف بينيت الاقتصادية السيء.

وقال مكتب شرطة مقاطعة لوس أنجلوس يوم الإثنين إنه مازال يحاول الوصول إلى ممثل قالت صحيفة النيويورك تايمز إنه اتهم أرجنتو بالاعتداء الجنسي عليه.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت يوم الأحد إن الممثل جيمي بينيت اتهم أرجينتو بالاعتداء عليه جنسيا خلال عام 2013 حين كان عمره 17 عاما وكانت هي في السابعة والثلاثين من عمرها.

وذكرت الصحيفة أيضا أن أرجنتو وافقت على دفع تعويضا يبلغ 380 ألف دولار لبينيت بعد أن طلب منها 3.5 مليون دولار، وأنها لم تستجب لطلب الصحيفة بالتعليق على الموضوع. بينما قالت وكيلة أرجنتو لوكالة رويترز عبر البريد الإلكتروني يوم الاثنين إنها سترد على طلب للتعليق يوم الثلاثاء.

ومن جهة أخرى فإن غوردون ساترو محامي بينيت الشخصي لم يرد أيضا على أي مكالمة طلبت منه التعليق على موضوع التحرش أوالتعويض المادي.

أيضاً عن نفس الموضوع:

ونشر مكتب شرطة مقاطعة لوس أنجلوس بيانا على فيس بوك يقول فيه أن المكتب على علم بتقارير إعلامية حول تورط أرجنتو بحادثة التحرش الجنسي التي حصلت عام 2013، وأنه يحاول الاتصال بالضحية للحصول على معلومات عن الحادثة.

ولكن حتى الآن لايوجد لدى المكتب أي "تقرير للشرطة يدّعي وجود نشاط إجرامي داخل نطاق ولايته القضائية فيما يتعلق بهذا الحادث".

أرجنتو قالت لصحيفة الغارديان أن العلاقة التي جمعتها مع بينيت لم تكن أكثر من علاقة صداقة وأن الممثل كان يعاني من ضائقة مالية دفعته لطلب تعويضات من عائلته، ومنها لاحقا، خاصة بعد أن قامت بملاحقة منتج الأفلام هارفي واينستين بتهمة الاعتداء الجنسي عليها.

وقام وقتئذ شريكها الراحل أنتوني بوردين بدفع مبلغ 350 ألف دولار لبينيت تجنباً لأية دعاية سلبية بحق أرجينتو.

أيضا على يورونيوز:

كانت أرجنتو من أوليات النساء اللاتي اتهمن واينستين علناً بالتحرش الجنسي. وتحولت إلى ناشطة في حركة "أنا أيضا" التي بدأت بوسم "me_too#" على تويتر عام 2017، واستُخدم الوسم أكثر من نصف مليون مرة لإدانة واستنكار الاعتداء والتحرش الجنسي وذلك على خلفية فضيحة هارفي واينستين الجنسية.

ولم يخف محامي واينستين بينيامين برافمان ازدراءه حيال تصرف أرجنتو حيث قال في بيان أرسله بالبريد الالكتروني يوم الاثنين "هذا الخبر يكشف عن هول النفاق الصادر عن آسيا أرجنتو، واحدة من أكثر الأصوات تحفيزا وسعيا لتدمير هارفي واينستين ".