عاجل

عاجل

مليون شخص شردتهم الأمطار الموسمية في كيرالا بالهند وإنقاذ 22 ألفا آخرين

 محادثة
تقرأ الآن:

مليون شخص شردتهم الأمطار الموسمية في كيرالا بالهند وإنقاذ 22 ألفا آخرين

مليون شخص شردتهم الأمطار الموسمية في كيرالا بالهند وإنقاذ 22 ألفا آخرين
حجم النص Aa Aa

أمطار موسمية وفيضانات تقتل المئات وتشرّد نحو مليون شخص.

قال مسؤولون في الهند إن فرق الإغاثة أنقذت نحو 22 ألف شخص في ولاية كيرالا الهندية التي اجتاحتها فيضانات كبيرة منذ يوم الأحد بعد أن هدأت الأمطار الموسمية. وأرسلت الحكومة الهندية الفرق العسكرية وقوات الاستجابة للكوارث والصيادين المحليين إلى بعض المناطق الأكثر تضرراً لإنقاذ السكان المتضررين.

كما جلبت المروحيات الإمدادات إلى المناطق المنكوبة بعد ان قطعت الأمطار المستمرة لمدة أسبوعين والفيضانات الطرقات.

وكانت السلطات المحلية قد أعلنت عن وفاة قرابة 400 شخص معظمهم خلال انهيارات أرضية منذ بدء الأمطار الموسمية في يونيو/ حزيران المنصرم.

وقال رئيس وزراء ولاية كيرالا، بينارايي فيجايان: إن عدد الأشخاص الذين لجأوا إلى 5645 مخيم إغاثة يبلغ الآن 725 ألف شخص.

وتعهد ذات المسؤول بإنقاذ كل الأشخاص الذين "تقطعت بهم السبل" بسبب الفيضانات.

من جهة أخرى، قال رئيس فريق إدارة الكوارث في الولاية أنيل فاسوديفان إنه يتم الإستعداد في الوقت الراهن للتعامل مع احتمال تفشي الأمراض المتنقلة عبر بالمياه، مضيفا أن السلطات عزلت ثلاثة أشخاص أصيبوا بمرض الجدري في مخيم يقع بمدينة ألوفا على بعد نحو 250 كيلومترا من عاصمة الولاية ثيروفانانثابورام.

وكشف مسؤولون في الولاية عن تسجيل عشرات المفقودين بسبب أسوأ فيضان يضرب الولاية فيما يحتمي 1.2 مليون في المخيمات مع انحسار المياه وبدء عملية تطهير ضخمة.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

وقد ارتفعت معدلات هطول الأمطار على الولاية هذا العام خلال موسم الأمطار ، الذي يمتد من يونيو/ حزيران إلى سبتمبر/ أيلول، بنسبة 40 بالمئة عن المعتاد. وأجبرت الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام العشرة الماضية السلطات على فتح بوابات عشرات السدود التي امتلأت بدرجة تنذر بالخطر مما أدى لارتفاع منسوب مياه الأنهار وفيضانها.

وتتوقع مصالح الأرصاد الجوية في البلاد هطول أمطار بمعدلات خفيفة إلى معتدلة الاثنين في أنحاء ولاية كيرالا ما يمنح موظفي الإنقاذ فرصة للاستراحة من محاولة منع المياه المتصاعدة والانهيارات الطينية للوصول إلى عشرات الآلاف من الأشخاص في القرى المعزولة والذين حاصرتهم الفيضانات.