عاجل

عاجل

أول شبكة للقطار السريع في المغرب وإفريقيا بتمويل من السعودية والإمارات والكويت وفرنسا

تقرأ الآن:

أول شبكة للقطار السريع في المغرب وإفريقيا بتمويل من السعودية والإمارات والكويت وفرنسا

أول شبكة للقطار السريع في المغرب وإفريقيا بتمويل من السعودية والإمارات والكويت وفرنسا
@ Copyright :
REUTERS/Lukas Barth
حجم النص Aa Aa

أول قطار سريع في إفريقيا سينطلق من المغرب.

بدأ المغرب بالاستثمار في مشاريع البنى التحتية، حيث رُصد مبلغ 1.8 مليار يورو مؤخرا لتحديث شبكة السكك الحديدية، التي تسير على الشريط الساحلي وتربط مدن المغرب الرئيسية، كطنجة والدار البيضاء، منذ أن شُيدت في ستينيات القرن الماضي.

وسيتم العمل خلال الفترة القادمة، على أول شبكة للقطار السريع في القارة الافريقية، والذي ستعمل عليه شركة "ألستوم" الهندسية الفرنسية، حيث ستختصر مدة رحلة الأربع ساعات و45 دقيقة بين طنجة والمجمع الصناعي في الدار البيضاء، وسيسير بسرعة 320 كم بالساعة، وسيعمل حوالي 12 قطارا على تغطية 354 ميل خلال ساعتين فقط، بحسب موقع منتدى الاقتصاد العالمي.

وسيتم المشروع بالشراكة مع فرنسا والتي ستدفع نصف قيمة الاستثمار، بينما يتولى كل من المغرب والكويت والسعودية والإمارات تمويل النصف الباقي.

المدير التنفيذي للشركة المغربية الوطنية للسكك الحديدية محمد ربيع خلي، ألمح إلى أن الشركة ستعين مباشرة 1500 عاملا، وستتعامل بشكل غير مباشر مع 3000 آخرين، والذين سيستمرون بعدها بالعمل ضمن الشركة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

الأونروا تندد بوقف المساعدات الأمريكية وإسرائيل تشيد بقرار واشنطن

حصريا ليورونيوز: الحريري وحديث عن أسباب الاستقالة وعن حزب الله والأسد والسعودية وإيران

شاهد: نشوب حريق في طائرة روسية أثناء هبوطها في سوتشي وموظف في المطار يموت هلعا

المغرب والتي تعتبر دولة فقيرة نفطيا، تحتل المركز الثامن بين الدول العربية، بحسب مؤشر منتدى الاقتصاد العالمي، للعام 2017، حيث تحتل الإمارات فيه المركز الأول من ناحية استخدامها التقنيات الذكية والاقتصاد المتنوع، وتأتي بعدها قطر ومن ثم المملكة العربية السعودية.

وعملت المغرب بجدية على الإصلاح الاقتصادي، في محاولة لجعلها دولة منافسة من حيث تسويق البضائع والمنتجات.

سياسات التجارة والصناعة فيها تهدف إلى زيادة الاندماج مع العالم، فخفضت التعرفة الجمركية للاستيراد، من حوالي 18.9% إلى حوالي 10.5% خلال عقد، هذا ناهيكم عن جذبها للشركات الأجنبية للاستثمار في البلد.

كما زاد إنتاج السيارات ما بين عامي 2005 – 2017، كما نمت صناعة الملابس والصناعات الفضائية أيضا.