عاجل

عاجل

الأونروا تندد بوقف المساعدات الأمريكية وإسرائيل تشيد بقرار واشنطن

 محادثة
تقرأ الآن:

الأونروا تندد بوقف المساعدات الأمريكية وإسرائيل تشيد بقرار واشنطن

الأونروا تندد بوقف المساعدات الأمريكية وإسرائيل تشيد بقرار واشنطن
@ Copyright :
عابد عمر قصيني - رويترز
حجم النص Aa Aa

أشادت إسرائيل السبت بقرار الولايات المتحدة بوقف تمويل وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (أونروا)، واتهمت المنظمة بمساعدة ملايين الأشخاص في إدامة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتتهم كل من الولايات المتحدة وإسرائيل الأونروا بترسيخ "الفكرة، التي يعارضونها"، بأن العديد من الفلسطينيين هم لاجئون لهم الحق في العودة إلى الأراضي التي فروا منها أو طردوا منها خلال إنشاء إسرائيل في العام 1948.

وكانت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى قد وصفت قرار الولايات المتحدة وقف التمويل بالمخيب للآمال والمثير للدهشة ورفضت الإصرار الأمريكي على أن برامجها "معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه".

وقال كريس جانيس المتحدث باسم الأونروا في سلسلة تغريدات على تويتر "نرفض بأشد العبارات الممكنة انتقاد مدارس الأونروا ومراكزها الصحية وبرامجها للمساعدة في حالات الطوارئ بأنها ‘معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه".

من جهته ندد المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني بالقرار ووصفه بأنه "اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وتحد لقرارات الأمم المتحدة". وقال نبيل أبو ردينة "هذه الإجراءات الأمريكية المتلاحقة اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وتحد لقرارات الأمم المتحدة. هذا النوع من العقوبات لن يغير من الحقيقة شيء. لم يعد للإدارة الأمريكية أي دور في المنطقة وهي ليست جزءا من الحل".

وأضاف أبو ردينة أن الأونروا "باقية ما بقيت قضية اللاجئين، لن تستطيع أمريكا ولا غيرها حلها".

وفي غزة أدانت أيضا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخطوة الأمريكية وقالت إنها تمثل "تصعيدا خطيرا ضد الشعب الفلسطيني".

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس "القرار الأمريكي بإلغاء كامل المعونة الأمريكية للأونروا يهدف إلى شطب حق العودة ويمثل تصعيدا أمريكيا خطيرا ضد الشعب الفلسطيني"، مضيفا أن القرار "يعكس الخلفية الصهيونية للقيادة الأمريكية التي أصبحت عدوا لشعبنا وأمتنا، ونؤكد أننا لن نستسلم لمثل هذه القرارات الظالمة".

اقرأ أيضاً على يورونيوز:

شرطة اليونان تعتقل سباحة سورية أنقذت مهاجرين من الغرق!

رغم جرائم الإبادة الجماعية.. لجنة نوبل ترفض سحب "جائزة نوبل للسلام" من سو كي

لاجئون سوريون في لبنان يفضلون البقاء على العودة إلى سوريا

هذا وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان أن نموذج عمل الأونروا وممارساتها المالية "عملية معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه". وتابعت "راجعت الإدارة المسألة بحرص وخلصت إلى أن الولايات المتحدة لن تقدم مساهمات إضافية للأونروا". كما قالت ناورت إن "توسع مجتمع المستفيدين أضعافا مضاعفة وإلى ما لا نهاية لم يعد أمرا قابلا للاستمرار...".

قرار وقف التمويل الأمريكي عن الأونروا يأتي بعد أسبوع فقط من إعلان الإدارة أنها ستخفض 200 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي الفلسطيني لبرامج في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتقول الأونروا، التي تأسست قبل 68 عاما، إنها تقدم خدمات لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة، معظمهم أحفاد من هربوا من فلسطين خلال حرب عام 1948 التي أدت لقيام دولة إسرائيل. فيما يقول ترامب ومساعدوه إنهم يريدون تحسين وضع الفلسطينيين وكذلك بدء المفاوضات بشأن اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

لكن في ظل إدارة ترامب، اتخذت واشنطن عددا من الإجراءات التي أبعدت الفلسطينيين بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في تغيير لسياسة أمريكية استمرت عقودا مما دفع القيادة الفلسطينية إلى مقاطعة جهود واشنطن للسلام بقيادة جاريد كوشنر مستشار ترامب وزوج ابنته.

ودفعت الإدارة الأمريكية 60 مليون دولار للأونروا في يناير كانون الثاني لكنها حجبت 65 مليونا أخرى بانتظار مراجعة للتمويل من أصل تعهد قيمته 365 مليونا للعام.

ألمانيا ترفع مساهماتها

وفي وقت سابق الجمعة أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن ألمانيا ستزيد مساهمتها للأونروا لأن أزمة التمويل تؤجج حالة عدم اليقين. وقال ماس "خسارة هذه المنظمة قد تفجر سلسلة من ردود الأفعال التي يصعب احتواؤها".

وتواجه الوكالة أزمة سيولة منذ أن قلصت الولايات المتحدة، التي كانت أكبر مانحيها، تمويلها في وقت سابق هذا العام قائلة إن الوكالة تحتاج إلى إصلاحات لم تحددها. ودعت واشنطن الفلسطينيين إلى إحياء محادثات السلام مع إسرائيل.

وانهارت آخر محادثات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين في عام 2014 ويرجع ذلك جزئيا إلى معارضة إسرائيل لمحاولة اتفاق للمصالحة بين حركتي فتح وحماس علاوة على البناء الاستيطاني الإسرائيلي على الأراضي المحتلة التي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم.

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أو إختصاراً أونروا هي وكالة غوث وتنمية بشرية تعمل على تقديم الدعم والحماية وكسب التأييد لحوالي 4.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لديها في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة، إلى أن يتم إيجاد حل لمعاناتهم.

يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريباً من خلال التبرعات الطوعية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.

أسست الأمم المتحدة منظمة تسمى "هيئة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين" في نوفمبر 1948 لتقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين وتنسيق الخدمات التي تقدم لهم من طرف المنظمات غير الحكومية وبعض منظمات الأمم المتحدة الأخرى. وفي 8 ديسمبر 1949 وبموجب قرار الجمعية العامة رقم 302، تأسست وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لتعمل كوكالة مخصصة ومؤقتة، على أن تجدد ولايتها كل ثلاث سنوات لغاية إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية. ومقرها الرئيسي في فيينا وعمان.

بدأت الأونروا عملياتها في الفاتح من مايو/ أيار 1950، وتولت مهام هيئة الإغاثة التي تم تأسيسها من قبل وتسلّمت سجلات اللاجئين الفلسطينيين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.