المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ضربات جوية وإحتجاجات عارمة في إدلب تزامنا مع قمة طهران الثلاثية

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني
ضربات جوية وإحتجاجات عارمة في إدلب تزامنا مع قمة طهران الثلاثية
حقوق النشر  Russian Defence Ministry   -  

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية استهدفت أجزاء من محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في اليوم الذي يجتمع فيه رؤساء تركيا وإيران وروسيا في طهران لمناقشة الوضع في إدلب.

وأضاف المرصد أن الضربات الجوية استهدفت مواقع لجماعات المعارضة شمالي محافظة حماة وفي ريف إدلب الجنوبي، مشيرا إلى أن القصف دمر مبنى تستخدمه جماعة أحرار الشام الإسلامية قرب بلدة الهبيط مما أسفر عن خسائر بشرية.

كما نشر ناشطون سوريون شريط فيديو لما وصفوه بالقصف بالطائرات الحربية على بلدة كفرزيتا في حماة. وقال الناشطون إن هذه الضربات الجوية استهدفت مواقع تسيطر عليها المعارضة.

ويعيش نحو ثلاثة ملايين شخص في آخر معقل كبير للمجموعات المسلحة في سوريا الذي يضم معظم محافظة إدلب وأجزاء صغيرة مجاورة من محافظات اللاذقية وحماة وحلب.

وتستعد قوات الحكومة السورية بدعم من روسيا وإيران لهجوم لاستعادة المناطق التي تهيمن عليها المعارضة في شمال غرب البلاد واستأنفت الضربات الجوية إلى جانب الضربات الروسية يوم الثلاثاء بعد هدوء استمر أسابيع.

وأوضح مسؤولون روس أنهم يريدون طرد المتشددين من إدلب. وحذرت الأمم المتحدة من أن الهجوم العسكري قد يسبب كارثة إنسانية.

وتزامنا مع ما يحدث في إدلب وإنعقاد قمة ثلاثية لمناقشة مصير المدينة خرج المئات من سكان المدينة إلى الشوارع في منطقة تحت سيطرة المعارضة بعد صلاة الجمعة للاحتجاج على أي هجوم عسكري وشيك أو أي خطط للإجلاء.

وبحسب المرصد، ندد المتظاهرون بالصمت الإقليمي والدولي تجاه ما يجري من قصف في مناطق سيطرة المعارضة، مطالبين بتحرك سريع لإنقاذ المدنيين من مجازر محتملة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

شاهد: ألعاب فريدة من نوعها بدورة ألعاب البدوّ في قيرغيزستان

ماتيس يصل أفغانستان واحتمال لاجراء مفاوضت مع طالبان

ترامب لمناصريه: أمريكا ستصبح دولة عالم ثالث في حال تم عزلي

المصادر الإضافية • المرصد السوري لحقوق الإنسان