عاجل

عاجل

اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين قوميين بمدينة سالونيكى اليونانية

 محادثة
تقرأ الآن:

اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين قوميين بمدينة سالونيكى اليونانية

اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين قوميين بمدينة سالونيكى اليونانية
حجم النص Aa Aa

مواجهات عنيفة اندلعت السبت بين متظاهرين قوميين والشرطة خلال احتجاجات حاشدة ضد الصفقة موقعة بين أثينا وسكوبيه في يونيو/ حزيران الماضي حول تغيير اسم الجارة مقدونيا. الاشتباكات اندلعت بالقرب من مبنى مدينة سالونيكى الواقعة في شمال البلاد قبل خطاب رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس في المدينة.

وتوصلت سكوبيي الى اتفاق مع اثينا في حزيران/يونيو الفائت لاعادة تسمية البلاد "جمهورية مقدونيا الشمالية" في محاولة لحل خلاف أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين منذ 1991. وينص الاتفاق الأولي الذي سيخضع لاستفتاء تعقده سكوبي في وقت لاحق من الشهر الجاري ولتصويت في البرلمان اليوناني في أوائل العام 2019 ، على تغيير اسم الدولة الواقعة في البقلان ليصبح مقدونيا الشمالية.

أمام مبنى البلدية قامت مجموعة متكونة من حوالي 50 متظاهرا ملثما برشق الشرطة بالحجارة والقارورات الحارقة وردت قوات مكافحة الشغب بالغاز المسيل للدموع.

المظاهرات التي كانت من المقرر أن تندد بسياسة التقشف التي دعت إليها حكومة ألكسيس تسيبراس على هامش المعرض التجاري السنوي الذي تحتضنه المدينة تحولت إلى احتجاجات قومية.

كما كان من المتوقع أن يعلن تسيبراس خلال خطابه عن جملة من الإعانات وتخفيض الضرائب بعد خروج أثينا من خطة الإنقاذ.

وقال تسيبراس في خطابه "بعد مرور ثلاث سنوات على الاتفاق الصعب الموقع في أغسطس/ أب 2015 ، هذه هي المرة الأولى التي يمكنني أن أخبركم فيها بكل تأكيد بأننا اتخذنا القرارات الصائبة وأننا كنا على حق". وأضاف "على الرغم من الانتقادات وعلى الرغم من الاضطرابات والتقويضات فقد ثبت من خلال الإجراءات التي قمنا بها أن الخطة كانت صحيحة، لأن ليونان اليوم هو الآن بلد مختلف".

وأكد رئيس الوزراء اليوناني أن اليونان يمكنه اليوم ان يعتمد على قوته الخاصة ويمكنه أن ينظر إلى الأمام بثقة.

وبعد ثماني سنوات من المعاناة الاقتصادية، خرجت اليونان الشهر الماضي من برنامج الإنقاذ الاقتصادي الثالث والأخير، منهية بذلك سنوات من خطط التقشف والإصلاحات وتقليص برامج الرعاية الاجتماعية، هذه الشروط التي فرضت مقابل الحصول على قروض ضخمة تخرج البلاد من أزمتها المالية وكسادها الكبير.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

آلاف الأكراد يخرجون في ألمانيا مطالبين بالإفراج عن زعيمهم أوجلان

استمرار الحراك في غزة لتأكيد حق العودة والتنديد بالحصار الإسرائيلي

مهاجرو السويد يخشون صعود اليمين المتطرف في الانتخابات البرلمانية