لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إعلان حالة الطوارئ بسبب الملاريا في جزيرة لومبوك الإندونيسية بعد زلازل

 محادثة
إعلان حالة الطوارئ بسبب الملاريا في جزيرة لومبوك الإندونيسية بعد زلازل
شارع متضرر بفعل زلزال في جزيرة لومبوك الإندونيسية. صورة لرويترز التقطت يوم 20 اغسطس آب 2018. يحظر تداول الصورة في إندونيسيا ويحظر بيعها لأغراض دعائية أو تحريرية في إندونيسيا. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت السلطات الإندونيسية يوم السبت إن جزيرة لومبوك السياحية تكافح الملاريا، وأعلنت حالة طوارئ صحية بعد أن أجبرت سلسلة زلازل وقعت في يوليو تموز وأغسطس آب مئات الآلاف من السكان على الفرار من منازلهم.

وأدت الزلازل والتوابع التي قتلت قرابة 500 شخص إلى خسائر بقيمة خمسة تريليونات روبية (337.84 مليون دولار) بمستشفيات وبنية تحتية عامة ومبان أخرى على الساحل الشمالي للجزيرة.

وبعد الزلازل قالت جماعات إغاثة إن الكثيرين من هؤلاء الفارين يخيمون في العراء ويرفضون المكوث داخل مبان بسبب استمرار الهزات الأرضية.

وقال رحمن بوترا مدير هيئة الصحة في لومبوك الغربية لرويترز بالهاتف إن هناك نساء وأطفالا بين 128 شخصا تم اكتشاف إصابتهم بعدوى الملاريا.

وأضاف بوترا "إنه ظهور غير معتاد للملاريا"، وأكد إعلان حالة الطوارئ.

وتابع قائلا إن الحكومة المحلية تسعى للحصول على 3.4 مليار روبية (230 ألف دولار) من الحكومتين المركزية والإقليمية للمساعدة على تمويل توفير شباك للحماية من البعوض وأدوات للفحص وجهود الاستجابة الطارئة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

البرلمان العراقي ينتخب النائب السني محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان

إعصار "فلورنس" يجتاح الولايات المتحدة ويقتل خمسة أشخاص

وسائل إعلام: محكمة مصرية تأمر بالقبض على علاء وجمال مبارك

وقال مسؤول إقليمي آخر إن بالرغم من أن الملاريا مستوطنة في لومبوك الغربية إلا أن الفحوص الأخيرة تكشف ارتفاعا كبيرا في حالات العدوى.

وقال مارجيتو مدير هيئة الصحة في مقاطعة نوسا تنقارا الغربية التي تضم لومبوك إن السلطات تتعامل مع الواقعة باعتبارها "تفشيا اعتياديا". وأضاف أن كثيرين ممن أصيبوا بالعدوى كانوا يعيشون في خيام بعد الزلازل ولم ينالوا ما يكفي من الراحة مما جعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

وأضاف أن السلطات تعتزم توزيع آلاف من شباك الحماية من البعوض كإجراء وقائي.

ويخشى المسؤولون تعقد جهود احتواء المرض مع حلول موسم الأمطار الشهر المقبل، إذ أن البعوض الناقل للملاريا يتكاثر في برك الماء الراكدة.