عاجل

عاجل

باكستان تمنح الجنسية لمليون ونصف لاجئ أفغاني

تقرأ الآن:

باكستان تمنح الجنسية لمليون ونصف لاجئ أفغاني

مواطنون أفغان يحملون بطاقات هوية كلاجئين في أحد معسكرات اللاجئين في باكستان
حجم النص Aa Aa

قرر رئيس الوزراء الباكستاني المنتخب حديثاً عمران خان منح جنسية بلاده لمليون ونصف المليون من اللاجئين الأفغان والبنغال الذين يعيشون في باكستان منذ سنوات عديدة.

وطبقاً لإحصاءات الأمم المتحدة، يعيش أكثر من 2.7 مليون لاجئ أفغاني في باكستان بعد أن فروا من أتون الحرب إبان الغزو السوفيتي لأفغانستان بين أعوام 1979 و1989 تبعهم آخرون هربوا من النزاعات الأهلية المسلحة إبان حكم طالبان والغزو الأمريكي للبلاد.

وعاش هؤلاء اللاجئون حياة مهمشة بعيداً عن المجتمع الباكستاني.

كما يعيش حوالي ربع مليون بنغالي كلاجئين في باكستان. وقال خان إن الأفغان الذين ولدوا في باكستان بالإضافة إلى ذويهم، سيمنحون الجنسية لأن هذا هو التقليد المتبع في العديد من دول العالم.

وقال خان "الأفغان الذين ولد أطفالهم هنا وكبروا في باكستان سنصدر لهم كذلك، إن شاء الله، ‘جوازات سفر‘".

وأضاف "إذا ولدت في أمريكا تحصل على جواز سفر أمريكي. ويحدث ذلك في جميع بلاد العالم فلماذا لا يحدث هنا".

ويشكو الأفغان منذ فترة طويلة من استمرار تعرضهم لمضايقات لأن من أقاموا وعملوا لعقود في باكستان لا يتمتعون بحقوق المواطنة.

وثارت مخاوف في وقت سابق من هذا العام من أن إسلام أباد تعتزم ترحيل اللاجئين إلى أفغانستان التي يمزقها العنف بعدما مددت إقامة الأفغان المقيمين على أراضيها لمدة 60 يوما فقط.

إقرأ أيضاً:

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير كويتا بباكستان الذي أودى بحياة 29 شخصا

أمطار لم تشهد لاهور لها مثيلاً من 38 عاماً تحول شوارعها إلى أنهار

عمران خان تعليقاً على اتصال ماكرون : أنا مشغول أخبروه أن يتصل بعد ثلاثين دقيقة

عمران خان

وشدد خان على أن هؤلاء اللاجئين يعيشون في باكستان دون أن يكون لهم الحق في الاستفادة من الخدمات الاجتماعية في هذا البلد وهو ما وقف حائلاً أمام أبناء اللاجئين في الحصول على فرص عمل والاندماج في الاقتصاد الباكستاني بشكل رسمي.

وأضاف رئيس الوزراء بأن كل هذا سيتغير بمنح اللاجئين ممن ولدوا في باكستان حق الجنسية.

وتسبب إعلان خان في توجيه انتقادات له من معارضيه، فقال سعيد غاني وهو أحد الوزراء الإقليميين، إن باكستان ليست لديها الرفاهية الاقتصادية للإقدام على تجنيس هذا العدد الكبير من اللاجئين دفعة واحدة.

وأشاد المدافعون عن حقوق الإنسان في باكستان بهذه الخطوة وطالبوا بمنح الجنسية للأفغان الذين ولدوا في باكستان تنفيذا للقانون الذي يمنح الجنسية لكل من ولد في البلاد.

وقال ساروب إيجاز ممثل منظمة هيومن رايتس ووتش لرويترز "باكستان استقبلت أحد أكبر مجموعات اللاجئين في العام ومنح الجنسية للمؤهلين لذلك يبدو خطوة تالية منطقية من الناحيتين القانونية والأخلاقية".

وأضاف "هذه خطوة أولى مهمة لإنهاء التمييز الذي يتعرض له اللاجئون والمهاجرون."