عاجل

عاجل

أئمة في طاجيكستان يجمعون تبرعات لترميم تمثال القائد الشيوعي لينين

 محادثة
تقرأ الآن:

أئمة في طاجيكستان يجمعون تبرعات لترميم تمثال القائد الشيوعي لينين

 Mike Norton
حجم النص Aa Aa

ليس الخبر ساخراً، ففي طاجيكستان، يبدو أنّ ثمة مجموعة من رجال الدين، المسلمين، قرروا إعطاء ما لقيصر لقيصر، وما لله لله... وما للينين للينين.

في التفاصيل، شغل خبرُ جمع رجال دين مسلمين في جنوب طاجيكستان تبرعاتٍ من أجل ترميم تمثالٍ لفلاديمير لينين، أب الثورة البلشفية وأحد آباء الشيوعية، الأوساط الصحفية في آسيا الوسطى.

ذلك أن التساؤل عن سبب ترميم تمثال لرمز من رموز الشيوعية التي وصلت إلى طاجيكستان وفرضت على البلاد نحو سبعة عقود من الإلحاد، يعدّ سؤالاً مشروعاً.

وقالت إذاعة "الحرية" إن أئمة مساجدَ مدينة شهريتوز، الواقعة جنوب غرب البلاد، أنفقوا أموالاً، كانوا قد جمعوها بطريقة أسبوعية من المصلين في المساجد، من أجل إعادة وضع نصب القائد الشيوعي في ساحة المدينة.

وكان النصب قد تمّ نزعه بشكل "غير رسمي" منذ عامين، وقد لحقت به عدّة أضرار. غير أنّ التمثال الجديد يبدو بحلّة أفضل، حيث تمّ دهنه باللون الذهبي، كما تمّت إعادة تركيب يده التي انكسرت سابقاً.

"رأس المال"

وفي كلامه إلى إذاعة "الحرية" أشار متحدث باسم مجلس المدينة إلى أن الأئمة كانوا المبادرين إلى اقتراح الفكرة، مضيفاً "لقد رمموا التمثال، وأشرفوا على عملية تنظيف الحديقة حيث تمّ نصبه، وعلى تصليح نوافير المياه فيها".

Google Maps
شرتوزGoogle Maps

ورفض إمام من المدينة التصريح عن "رأس المال" الذي تمّ إنفاقه على ترميم وإعادة النصب إلى الساحة، ولكنه قال إن كلّ مسجد كان يتلقى نحو مئة دولار أسبوعياً كتبرعات.

ولم يقدم الأئمة كذلك تفسيراً لرغبتهم في إعادة نصب تمثال لينين في ساحة شهريتوز، ولكن ما هو مؤكد هو أن الساحة بقيت فارغة لمدّة عامين كاملين من التماثيل.

القرار أثار بطبيعة الحال موجة من ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي حيث كتب أحد المغردين أن هؤلاء "ليسوا رجال دين إنما عبدة أصنام وثنيين" فيما قال البعض الآخر إنه كان من الممكن استخدام المال الذي تمّ جمعه لمساعدة المحتاجين.