عاجل

عاجل

اتهامات جنسية جديدة تطال مرشح ترامب للمحكمة العليا بريت كافانا

 محادثة
اتهامات جنسية جديدة تطال مرشح ترامب للمحكمة العليا بريت كافانا
حجم النص Aa Aa

قبل أربعة أيام من جلسة الاستماع الحاسمة للباحثة الجامعية كريستين بلاسي فورد التي تتهم القاضي بريت كافانا مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرئاسة المحكمة العليا الأمريكية بارتكاب اعتداءات جنسية، يواجه القاض الأمريكي اتهامات جديدة في نفس السياق من طرف ديبورا راميريز البالغة من العمر 53 عاما.

وتتهم ديبورا راميريز في تصريحات أدلت بها لصحيفة نيويوركر الأحد ان بريت كافانو قام بتصرفات غير لائقة معها خلال حفل أقيم بجامعة ييل في الثمانينات. وقالت راميراز إن القاضي أخرج أمامها عضوه الجنسي وأجبرها على لمسه ولكنها صدته، وهو ما نفاه القاضي بشدة في بيان تكذيب نشرته الصحيفة.

وورد في البيان "هذه الواقعة المزعومة التي تعود إلى 35 عاما مضت، لم تحصل. الناس الذين عرفوني في ذلك الوقت يعلمون أنّ هذا لم يحصل وقد قالوا ذلك. هذا ببساطة تشويه لسمعتي".

وبعد هذه الإتهامات الجديدة لكافانا استهل نواب ديمقراطيون في مجلس الشيوخ التحقيق في الوقائع وأشارت صحيفة نيويوركر إلى أن 4 نواب ديمقراطيين على الأقل تلقوا معلومات عن الاتهامات التي أطلقتها راميريز، وقد بدأ اثنان منهم على الأقل في التحقيق حول ذلك.

وتم الأحد التوصل إلى اتفاق لتحديد تاريخ وتوقيت جلسة الاستماع العلنية والمواجهة بين الجمهوريين في اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ ومحامي كريستين بلاسي فورد.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وقالت كريستين بلاسي فورد "على الرغم من التهديدات الحالية لسلامته وحياته يعتقد الدكتور فورد انه من المهم أن يسمع أعضاء مجلس الشيوخ عنه مباشرة."

وعلى الرغم من أن بلاسي فورد طلبت في البداية الاستماع إليها بعد مهاجمها، إلا أنها وافقت في النهاية على المثول أمام لجنة الإستماع الخميس المقبل.

يحدث هذا قبل أسابيع فقط من انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي يريد الديمقراطيون أن يحولوها إلى استفتاء ضد الرئيس الترامب وهذا ما يجعل جلسات الاستماع هذه مهمة، حيث يمكن أن تؤثر شهادات كريستين بلاسي فورد وبريت كافانا سلبًا على عملية الاقتراع، ولكن أيضًا على تعيين القاضي في المحكمة العليا وجعل أعلى محكمة في البلاد في صف اليمين.