Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: تماثيل لأيقونات فرعونية وعالمية معاصرة بمتحف للرمال في مصر

شاهد: تماثيل لأيقونات فرعونية وعالمية معاصرة بمتحف للرمال في مصر
Copyright 
بقلم:  رويترز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يقول مؤسسو مدينة الرمل في الغردقة إن هذا هو المتحف الوحيد في الهواء الطلق للتماثيل الرملية في أفريقيا والشرق الأوسط.

نماذج لأبو الهول وأهرامات الجيزة جنباً إلى جنب مع نابليون بونابرت والإسكندر الأكبر وسوبر مان وجاك سبارو كلها تعرض في متحف مفتوح لتماثيل مصنوعة من الرمال بمنتجع الغردقة المطل على البحر الأحمر في مصر.

اعلان

ويضم المتحف، الذي افتتح للجمهور في عام 2014، أيضا تماثيل لشخصيات الأبطال الخارقين الخيالية مثل الرجل العنكبوت وغيرهما.

وباستخدام الرمل والماء فقط، قضى 30 فنانا سبعة أشهر في صنع المنحوتات التي تشمل شخصيات من 15 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وتختلف المدة التي يتطلبها نحت الهياكل بحسب حجمها. ويمكن أن يستغرق عمل المنحوتات التي يبلغ وزنها حوالي ستة أطنان بضعة أيام فقط، في حين يحتاج صنع المنحوتات التي تزن آلاف الأطنان إلى مدة قد تصل إلى شهر.

إقرأ ايضاً:

مصر تكشف عن مسلات وتماثيل عملاقة للملك المصري القديم رمسيس الثاني

شاهد: مجوهرات ماسونية في معرض فريد بالعاصمة لندن

برلين تعرض لأول مرة 200 قطعة فنية من مقتنيات اليهود سلبها النازيون

نموذج من الرمل لنابليون بونابرت

وقال محمد سلامة صاحب متحف الرمل: "تكمن الفكرة في نزع ذرات الملح عن الرمال مما يجعلها متماسكة ويمنع تفككها. بعد ذلك يمكن للنحات العمل على تشكيلها كيفما يشاء ويتم إضافة كميات كبيرة من المياه إليها ثم تُجفف وتترك في الهواء الطلق لفترة قبل رشها بمادة مثبتة لتعزل النموذج عن تأثيرات الهواء".

ويقوم النحاتون بترميم التماثيل باستمرار بسبب الأضرار التي قد تلحق بها بفعل الظروف الجوية.

وتتعرض المنحوتات دائمًا لخطر هطول الأمطار التي يمكن أن تتلف الرمال حسبما يقول أحد النحاتين ويدعى أبانوب بطرس.

ويقول بطرس "الأمطار طبعاً ليها تأثير كبير على التماثيل إن هي بتأثر على القشرة الخارجية دا غير إن التمثال نفسه لما بيمتص كمية المطر الكتيرة دي بيبقى آيل للسقوط يعني كان في تماثيل كتيرة من كتر المية اللي شربتها وقعت. يعني كان في حصان مجنح هنا من المايه (مياه) راح وقع".

ويقول مؤسسو مدينة الرمل في الغردقة إن هذا هو المتحف الوحيد في الهواء الطلق للتماثيل الرملية في أفريقيا والشرق الأوسط.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المتحف الوطني بدمشق يعيد فتح أبوابه لأول مرة منذ سبع سنوات

جمعية خيرية مصرية تستخدم فيسبوك لتوفير الأدوية المفقودة مجاناً

بعد 78 عاما على اكتشافها.. مصر تفتتح لأول مرة مقبرة النبلاء وعمرها 4000 سنة