عاجل

عاجل

المعلم: أي قوات عسكرية في سوريا دون موافقة دمشق هي قوات احتلال

 محادثة
تقرأ الآن:

المعلم: أي قوات عسكرية في سوريا دون موافقة دمشق هي قوات احتلال

المعلم: أي قوات عسكرية في سوريا دون موافقة دمشق هي قوات احتلال
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم : "إن عودة كل سوري تشكل أولوية بالنسبة للدولة السورية وأن الأبواب مفتوحة أمام جميع السوريين في الخارج للعودة الطوعية والآمنة"، مؤكداً على أن الوضع في بلاده بات "أكثر أمنا واستقرارا"، حسب وصفه.

المعلم، وفي كلمته اليوم السبت أمام الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، اتهم "بعض الدول الغربية" بعرقلة عودة المهجرين السوريين، وذلك من خلال قيام تلك الدول بـ"الربط بين عودة المهجرين والعملية السياسية".

وكان صدر في شهر نيسان/أبريل الماضي في سوريا مرسوم رقم 10 والذي يسمح للحكومة بإنشاء مناطق إعادة تطوير في أنحاء البلاد ما أثار خشية لدى اللاجئين السوريين من وجود هذا القانون الجديد وضياع أملاكهم لن يكون بإمكان العديد منهم العودة إلى وطنهم.

إعادة الإعمار

وفيما يتعلق بإعادة الإعمار في سوريا، قال المعلم: إن "الأولوية في المشاركة في برامج إعادة الإعمار هي للدول الصديقة" والتي يقصد فيها الدول التي دعمت النظام في الأزمة التي شهدتها سورية خلال السنوات السبع الماضية، وفي مقدمها روسيا وإيران.

وأضاف الوزير السوري أن الدول التي لا تقدم سوى مساعدات مشروطة أو تواصل دعم ما وصفه الإرهاب فإنها "ليست مدعوة وغير مرحب بها" للمساعدة.

يذكر أن المستشار الخاص لأمين عام الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، أداما ديينغ، قال قبل أسبوع: إن إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن، مذكراً بأن إعادة بناء لبنان بعد الحرب الأهلية تطلّبت نحو 25 عاماً.

المسار السياسي

وأعرب المعلم عن حرص حكومته على "دفع المسار السياسي قدما" واستعدادها "للتجاوب مع المبادرات التي يمكن أن تساعد السوريين في إنهاء الأزمة"، متهماً المعارضة والدول الداعمة لها بعرقلة محادثات جنيف ومسار أستانا ومؤتمر الحوار في سوتشي.

وفيما يختص بلجنة صياغة الدستور، قال المعلم: "إن إطار عمل اللجنة وولايتها محصور بمناقشة مواد الدستور الحالي بحيث تتم هذه العملية بقيادة وملكية سورية"، مشدداً على أنه "لا يجب فرض أي شروط أو استنتاجات مسبقة بشأن عمل اللجنة والتوصيات التي يمكن أن تخرج بها"، حسب وصفه.

"قوات احتلال"

واعتبر المعلم أن "أي قوات توجد على الأراضي السورية دون طلب من الحكومة السورية بما في ذلك القوات الأمريكية والفرنسية والتركية هي قوات احتلال، وسيتم التعامل معها على هذا الأساس"، مطالباً إياها بـ"الانسحاب فورا ودون قيد أو شرط".