عاجل

عاجل

خياران أمام سائقي الديزل في ألمانيا.. تعديل المركبات أو الحصول على حوافز مالية

 محادثة
تقرأ الآن:

خياران أمام سائقي الديزل في ألمانيا.. تعديل المركبات أو الحصول على حوافز مالية

خياران أمام سائقي الديزل في ألمانيا.. تعديل المركبات أو الحصول على حوافز مالية
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

بات أصحاب سيارات الديزل القديمة في ألمانيا أمام خيارين، إما الحصول على حوافز مالية أو تحديث مركباتهم، هذا ما اتفق عليه الائتلاف الحاكم، الثلاثاء، في حين أعلن قطاع صناعة السيارات اعتراضه على ذلك.

المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وشركاؤها من قادة الائتلاف، أجروا محادثات مارثونية في وقت مبكر من الصباح، وقالوا إنهم توصلوا للاتفاق من أجل إيقاف التلوث في أكثر المدن تضررا به، وإنهم تجنبوا حظر قيادة السيارات فيها، لأن القرار لا يحظى بشعبية كبيرة.

وفي اول ردّ على القرار، قالت مصانع السيارات إنها تفضل تشجيع مالكي السيارات على استبدال سياراتهم القديمة بأخرى أنظف، بدلا من تحمّل إجراء تعديلات مكلفة على السيارات.

بين موافقة وتحفظ

وفيما وافقت شركة "فولكسفاغن" على المساعدة في تحديث المحرك، مع التحفظ على بعض التفاصيل التي ستطرحها للنقاش، فإن "بي إم دبليو" رفضت القيام بذلك، بحسب ما قال أندرياس شوير، وزير النقل الألماني.

وأضاف شوير إن شركة "مرسيدس" قالت إنها ستدرس خيار إجراء تعديلات على المركبات، لكنها ستركز أكثر على تقديم حوافز مالية تصل إلى 5000 يورو.

وتعد مركبات الديزل شائعة في ألمانيا، ومع ذلك، تتزايد المخاوف بشأن تأثير عوادمها على البيئة. وقد نمت المخاوف منذ عام 2015 ، حيث تم الكشف عن أن شركات ألمانية لصناعة السيارات كانت تغش في اختبارات تأثير العادم على البيئة، وهذا يعني أن السيارات كانت تقذف المزيد من الجسيمات في الهواء مما كان يعتقد السائقون.

للمزيد على يورونيوز:

ودفعت المخاوف بعض المدن إلى تنفيذ حظر جزئي على مركبات الديزل داخل حدودها. ولقي ذلك تأييدا من المحاكم. لكن هذه الخطوة لا تحظى بشعبية، سواء بين السائقين الذين يجدون أن سياراتهم غير قانونية، وكذلك شركات صناعة السيارات.