عاجل

عاجل

بنك يو بي إس السويسري أمام القضاء الفرنسي بتهمة التهرب الضريبي

 محادثة
تقرأ الآن:

بنك يو بي إس السويسري أمام القضاء الفرنسي بتهمة التهرب الضريبي

بنك يو بي إس السويسري أمام القضاء الفرنسي بتهمة التهرب الضريبي
حجم النص Aa Aa

وقع البنك السويسري "يو بي إس، UBS" وفرعهه في فرنسا وستة من المديرين التنفيذيين تحت طائلة العدالة الفرنسية بعد توجيه اتهامات له بالتزوير وغسيل الأموال من خلال إنشاء نظام واسع النطاق للتهرب الضريبي. ويواجه البنك غرامة مالية تصل إلى خمسة مليارات يورو بالإضافة إلى دفع تعويضات محتملة لمصلحة الضرائب الفرنسية عن الإيرادات الضريبية المفقودة وأحكام بالسجن قد تصل إلى 10 سنوات في حق المدراء التنفيذيين.

القضية تتعلق بأكثر من عشرة مليارات يورو لم يتم الإعلان عنها لمصلحة الضرائب في فرنسا وتخص كذلك الأساليب غير القانونية لجذب رجال الأعمال والأثرياء الفرنسيين إلى الملاذات الضريبية.

"هي أول محاكمة في فرنسا بتهمة التهرب الضريبي بهذا الحجممتهم بها البنك السويسري العملاق UBS"

أ ف ب تويتر

محاكمة المصرف في فرنسا انطلقت الاثنين وهي تأتي بعد دعوى قضائية مماثلة في الولايات المتحدة، حيث وافق البنك في العام 2009 على دفع ما قيمته 780 مليون دولار في إطار صفقة تسوية مع السلطات الأمريكية. نفس الاتهامات وجهت للبنك في ألمانيا حيث حُكم عليه هناك بغرامة مالية بلغت 300 مليون يورو في العام 2014.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وأطلق محامو البنك معركة قانونية وإجرائية لمنع المحاكمة الأولى لأكبر بنك سويسري، حيث يعتبر المحامون هذا الإجراء غير صحيح وأنه لا يتوافق مع الدستور. ويمنع القانون الفرنسي البنوك الأجنبية من التماس العملاء في فرنسا.

وقال الموظف السابق في مجموعة يو بي إس، برادلي بيركنفيلد الذي كشف عن القضية، إنه يأمل في فرض غرامة صارمة على البنك السويسري ووحدته الفرنسية وستة من كبار المديرين التنفيذيين.

قضية بنك يو بي إس بدأت في الولايات المتحدة بعد أن كشفت بيركنفيلد الذي عمل في البنك لمدة أربع سنوات عن خطة لتحويل أموال العملاء الأثرياء من الولايات المتحدة إلى سويسرا متخطية بذلك دافع الضرائب الأمريكي.