عاجل

عاجل

لماذا اعتذرت سلسلة متاجر "مونوبري" مِن صاحب الكلب؟

 محادثة
تقرأ الآن:

لماذا اعتذرت سلسلة متاجر "مونوبري" مِن صاحب الكلب؟

لماذا اعتذرت سلسلة متاجر "مونوبري" مِن صاحب الكلب؟
@ Copyright :
youtube.PrtScn/ArthurAumoite
حجم النص Aa Aa

بعد قيام موظفي أحد متاجر سلسلة "مونوبري" في مدينة مرسيليا بطرد أحد الشبان من ذوي الإعاقة، بسبب اصطحابه لكلب مُرشد. وتهديده بالاتصال بالشرطة قبل طرده؛ تم انتشار الواقعة بشكل دراماتيكي، مع تصوير الفيديو من قبل شخص ثالث، قبل أن ينشره الشاب آرثر أوموي (25 عاماً) جنباً إلى جنب مع وصف تفصيلي للأحداث.

وتمت مشاركة المنشور من قبل نحو 22 ألف مشترك على فيسبوك، كما انتشر هاشتاغ #ArthurAumoite بشكل مذهل على موقع تويتر.

القانون الفرنسي يسمح

أجازت المادة 88 من القانون الفرنسي 87-588 حرية استخدام الأعمى للكلاب المرشدة، للمساعدة في جميع الأماكن المفتوحة للجمهور والنقل.

وعلى الرغم من هذا القانون، -يقول آرثر- "يحرم أحياناً من الدخول إلى بعض الأماكن، خاصةً سيارات الأجر، ومحلات المواد الغذائية".

فإنه – كما يضيف في منشوره على فيسبوك: "بمجرد وصوله إلى المتجر في مرسيليا ....هذا التمييز المعتاد للأسف تحول إلى عنف ... تم طردي بعنف من قبل مدير المتجر وموظف أمن، جاهل تماماً بالقانون".

متمنياً أن يسهم النشر بالتوعية ومساعدة جميع المكفوفين "على إيقاف هذا التمييز".

للمزيد على يورونيوز:

اعتذار

ونشرت سلسلة متاجر "مونوبري" لبيع سلع التجزئة بياناً، أدانت فيها الواقعة التي حدثت يوم الجمعة، 21 أيلول (سبتمبر)، في Monoprix de la Blancarde واعتذرت عنها، مؤكدة التزامها باستمرار توعية موظفيها على حسن الاستقبال وعدم التمييز.

وقالت: تدين مونوبريبشدة الحقائق التي وقعت في مرسيليا وتعتذر لكم. ملتزمون لعدة سنوات في الكفاح ضد التمييز، يتم تدريب فرقنا للترحيب بجميع الجماهير وتمت التوعية مرة أخرى.

Monoprix vous présente ses excuses pour les faits qui se sont déroulés au magasin Blancarde à Marseille. Ce sont des...

Publiée par Monoprix sur Mardi 9 octobre 2018

التوعية لوقف التمييز

يقول آرثر إن نشر الفيديو على أوسع نطاق لما حدث معه ومع كلبه Loya الذي "يساعده في جميع رحلاته، بالقطار، بالطائرة، في المستشفى، للذهاب إلى العمل، أو لمجرد الذهاب للتسوق ..."، هو للتأكيد على إنهاء هذه السلوكيات، وجعل القانون معروفاً للجميع، وإيقاف التمييز.