عاجل

عاجل

الإعلام الصيني يهاجم بومبيو ويصف تصريحاته بشأن بكين بأنها "متغطرسة وحاقدة"

 محادثة
تقرأ الآن:

الإعلام الصيني يهاجم بومبيو ويصف تصريحاته بشأن بكين بأنها "متغطرسة وحاقدة"

الإعلام الصيني يهاجم بومبيو ويصف تصريحاته بشأن بكين بأنها "متغطرسة وحاقدة"
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

وجهت وسائل الإعلام الرسمية الصينية انتقادات حادة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين بعد إدلائه بتصريحات في أمريكا اللاتينية حذر فيها من أخطار السعي إلى الحصول على استثمارات صينية.

وكان بومبيو يقوم بجولة في أمريكا اللاتينية في نهاية الأسبوع الماضي حيث التقى مع رئيسي بنما والمكسيك. وقال بومبيو للصحفيين خلال الجولة "عندما تأتي الصين لا يكون ذلك دائما أمرا طيبا لمواطنيكم".

وطبقا لتعليقات نشرت على الموقع الالكتروني لوزارة الخارجية الأمريكية قال بومبيو يوم الخميس في مكسيكو سيتي "عندما يأتون بصفقات تبدو جيدة جدا بشكل يصعب تصديقه يكون هذا هو الحال في حقيقة الأمر".

ووصفت صحيفة تشاينا ديلي في مقال يوم الاثنين تصريحات بومبيو بأنها "متغطرسة وحاقدة" وقالت إن انتقاداته لمبادرة الحزام والطريق الصينية الطموحة للبنية الأساسية بأنها تؤدي إلى وقوع الدول الأخرى في مصيدة ديون كاذبة.

ويطرح الرئيس الصيني شي جين بينغ هذه الخطة لتوسيع الطرق التجارية على امتداد طريق يربط وآسيا وأوروبا وأفريقيا حيث يضخ ائتمانات في عمليات شق طرق وإقامة سكك حديدية وموانئ في مبادرة تبلغ تكلفتها تريليون دولار لبناء بنية أساسية.

وتحرص الصين على مشاركة دول أمريكا اللاتينية أيضا على الرغم من أن هذه المبادرة بدأت تواجه انتقادات متزايدة لأن بعض الدول مثل سريلانكا أصبحت مثقلة بديون تواجه صعوبة في سدادها.

وقال بومبيو إن الولايات المتحدة ترحب بالمنافسة من الصين ولكنه انتقد عدم وجود شفافية في مشروعاتها المملوكة للدولة وما وصفه "بالنشاط الاقتصادي الضاري".

وقال في تصريحات أدلى بها في بنما إنه يجب على الدول أن "تتنبه جيدا" عندما يتعلق الأمر بالاستثمارات الصينية.

وأضاف "الحقيقة ببساطة هي أن الصين استثمرت في مناطق من العالم بأساليب جعلت الدول في حالة أسوأ ويجب ألا يكون هذا هو الحال أبدا".

وقالت صحيفة جلوبال تايمز المملوكة للدولة في مقال افتتاحي منفصل يوم الاثنين إن تصريحات بومبيو "مهينة" وأضافت أن الولايات المتحدة تحاول "دق اسفين" في العلاقات الآخذة في النمو بين الصين ودول أمريكا اللاتينية.