عاجل

عاجل

المنتدى الاقتصادي العالمي يدين "سوء استخدام" اسم "دافوس"

 محادثة
تقرأ الآن:

المنتدى الاقتصادي العالمي يدين "سوء استخدام" اسم "دافوس"

منتجع دافوس في سويسرا حيث يعقد المنتدى الاقتصادي السنوي
@ Copyright :
Wikimedia Commons
حجم النص Aa Aa

أدان المنتدى الاقتصادي العالمي (دبليو إي إف)، الاثنين، "كثرة" استخدام اسم "دافوس" في مناسبات لا علاقة لها بأنشطتها الخاصة التي تقام سنويا في معسكر جبلي صغير في سويسرا، حيث يجتمع قادة السياسة والاقتصاد العالميين، في كانون الثاني/يناير من كل عام.

وقال كلاوس شواب، مؤسس ورئيس إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي، في بيان، إن كلّا من مدينة دافوس والعلامة التجارية (دافوس) ستستخدمان كل الوسائل ضد الاستخدام الغير مشروع للاسم.

"دافوس البحر الميت".. و"دافوس في الصحراء"..

وجدير بالذكر أن الاسم دافوس قد اُستخدم العام الماضي، خلال استضافة الأردن لممنتدى اقتصادي تحت مسمى "دافوس البحر الميت". كما يتدوال حاليا في المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه السعودية، تحت مسمى "دافوس في الصحراء".

وأعلنت العديد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والشركات، حول العالم، انسحابها من المشاركة فيه أو مقاطعته، على خلفية مقتل الصحافي السعودي البارز، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

إذ أعلنت، مثلا، كل من فرنسا وهولندا وبريطانيا وألمانيا تعليق زياراتها إلى السعودية، إلى حين تقديم توضيحات بشأن مقتل خاشقجي، كما أعلنت واشنطن عدم مشاركة وزير خزانتها، ستيفن منوشن، في المنتدى الاقتصادي.

الخطوة ذاتها أعلنتها رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، بالإضافة إلى العديد من الشركات والهئيات الاقتصادية.

الحفاظ على استقلاليته ونزاهته

كما لفت شواب الانتباه في البيان إلى سياسة المنتدى المتمثلة في عدم تنظيم المؤتمرات نيابة عن حكومة معينة، وبالتالي الحفاظ على استقلاليته ونزاهته.

ومنذ العام 1971، يقوم المنتدى الاقتصادي العالمي بتنظيم الاجتماع السنوي لهيئاته في مدينة دافوس السويسرية، وأصبحت كلتا العلامتين مرتبطتين ارتباطًا وثيقا على مر السنين.

في البيان، قال شواب إن أي استخدام لـ "دافوس" لحدث آخر لا يمكن أن يؤدي إلا إلى إرباك قد يؤدي إلى تضليل الجمهور وأعضاء المنتدى الاقتصادي العالمي ووسائل الإعلام، لأنه قد يعني ضمنا أن المنتدى الاقتصادي العالمي مسؤول عن جزء من ذلك الحدث أو جزء منه.

وقالت شواب إن "الطموح الوحيد للاجتماع السنوي، الذي ينظمه المنتدى الاقتصادي العالمي كل يناير في دافوس، هو جمع قادة جميع الحكومات الكبرى والشركات والمجتمع المدني معا من أجل جهود تعاونية لمعالجة القضايا العالمية والصناعية والإقليمية".

للمزيد على يورونيوز:

"وأضاف شواب بأن المنتدى الاقتصادي العالمي، بصفته المنظمة الدولية للتعاون بين القطاعين العام والخاص، لا يرتبط بأي مصالح سياسية أو تجارية أو شخصية".

وأردف قائلا: "بالنسبة للاجتماع السنوي 2019 في دافوس، أكد أكثر من 30 من رؤساء الدول والحكومات، وأكثر من 1000 من كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركات الرائدة في العالم مشاركتهم بالفعل".