عاجل

عاجل

معلومات محزنة عن الهجوم الإرهابي على حافلة في المنيا بمصر

 محادثة
تقرأ الآن:

معلومات محزنة عن الهجوم الإرهابي على حافلة في المنيا بمصر

معلومات محزنة عن الهجوم الإرهابي على حافلة في المنيا بمصر
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

هجوم آخر على أقباط مصر، ومرة أخرى في محافظة المنيا، وحصيلة الضحايا، إلى حينه، سبعة قتلى وإصابة 14 آخرين، اليوم الجمعة.

الهجوم، بحسب الأنبا مكاريوس، الأسقف العام لمحافظة المنيا المصرية، كان على حافلة متجهة إلى دير بالمحافظة.

وفي اتصال هاتفي مع رويترز، قال مكاريوس إن مسلحين هاجموا الحافلة التي كانت قادمة من محافظة سوهاج في طريقها إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا في جنوب مصر.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة أعماق للأنباء التابعة له مسؤوليته عن هجوم يوم الجمعة أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل قرب دير في محافظة المنيا بجنوب مصر.

فيما أكد مكتب محافظ المنيا سقوط سبعة قتلى، لكنه قال إن عدد المصابين 13 مصابا. كما قال إن الحافلة كانت في طريق العودة من الدير عندما استهدفها مسلحون مجهولون. وأضاف أن مسؤولين أمنيين وحكوميين توجهوا إلى مكان الحادث.

معلومات محزنة

وقال متحدث باسم الكنيسة القبطية في بيان إن ستة قتلى من نفس العائلة وإن 18 بينهم أطفال أصيبوا أيضا.

وقال المتحدث باسم الكنيسة إن المهاجمين فتحوا النار بعد الظهر على حافلتين قرب دير الأنبا صموئيل المعترف في المنيا على بعد 260 كيلومترا إلى الجنوب من القاهرة.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي جثثا داخل حافلة وعليها آثار جروح بالرصاص.

وقال شاهد من الدير إن المهاجمين لاذوا بالفرار.

وقال أحد السكان ويدعى هلال لرويترز إنه هرع إلى مكان الحادث بعد أن سمع عن الهجوم وشاهد المسلحين على الطريق.

وأضاف "جاء بعضنا لمحاولة إغلاق الطريق. كانت هناك ثلاث عربات دفع رباعي وفتح المسلحون النار... كان المسلحون يرتدون ملابس بيضاء وأغطية رأس".

أيادٍ غادرة

من جانبه، نعى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ضحايا الهجوم، وقال في صفحته على تويتر: "أنعي ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك".

الرئيس المصري ينعي ضحايا الهجوم على حافلة تقل أقباطا

وأضاف: "أؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة".

وقالت مديرية الصحة بالمنيا إنها أعلنت الطوارئ في المستشفيات العامة بثلاث مدن قريبة لاستقبال وعلاج المصابين.

للمزيد على يورونيوز:

ليست المرة الأولى

ولطالما تعرضت المحافظة لهجمات مماثلة، ففي أيار/مايو 2017، تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما على حافلة تقل أقباطا، وراح ضحيته 29 شخصا.

هجوم آخر كان في كانون الأول/ديسمبر 2017، حيث قتل 29 قبطيا في تفجير داخل كنيسة ملاصقة لبطريركية الأقباط الأرثوذكس في قلب القاهرة.

وتلاه اعتداء في نيسان/أبريل من العام نفسه، راح ضحيته 45 شخصا في هجومين استهدفا كنيستين في طنطا (دلتا النيل) وفي الإسكندرية (شمال) أثناء احتفال الأقباط بأحد الشعانين.