عاجل

عاجل

فيسبوك ومن قبله تويتر يحذف حسابات تتدخل بالانتخابات الأمريكية

 محادثة
تقرأ الآن:

فيسبوك ومن قبله تويتر يحذف حسابات تتدخل بالانتخابات الأمريكية

فيسبوك ومن قبله تويتر يحذف حسابات تتدخل بالانتخابات الأمريكية
@ Copyright :
تويتر
حجم النص Aa Aa

أعلنت فيسبوك يوم الإثنين أنه حجم 115 حسابا زائفا حاول القائمون عليها التأثير من خلالها على الانتخابات النصفية الأمريكية.

وقالت الشركة إن السلطات في الولايات المتحدة أخبرتها بنشاط هذه الحسابات على الانترنت، وبأنها قد تكون مرتبطة بكيانات أجنبية.

وذكرت فيسبوك في بيان:"بما أننا بعيدون يوما واحدا عن الانتخابات المهمة، فأردنا أن يعرف الناس بما قمنا به".

وقد أوقفت الشركة 85 حسابا على انستغرام و30 على فيسبوك، وقد كانت صفحات فيسبوك بالفرنسية والروسية، وحسابات أنستغرام بالإنكليزية، بحسب ما ذكرت الشركة.

وأكدت الشركة بأنها ستنشر كل جديد بهذا الخصوص، وستكشف ما إذا كانت هذه الحسابات مرتبطة بوكالة أبحاث تتخذ من روسيا مقرا لها.

من ناحية أخرى، فقد حذفت شركة تويتر أكثر من عشرة آلاف حساب نشر رسائل تثني الناس عن التصويت في انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس الأمريكي والتي تجري يوم الثلاثاء وبدا بطريق الخطأ أنها من ديمقراطيين بعد أن أبلغ الحزب شركة التواصل الاجتماعي بهذه التغريدات المضللة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وقال متحدث باسم تويتر في رسالة عبر البريد الإلكتروني "اتخذنا إجراء بشأن الحسابات والنشاط المذكور على تويتر". وجرت عمليات الحذف في أواخر سبتمبر أيلول وأوائل أكتوبر تشرين الأول.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة على جهود الحزب الديمقراطي إن تويتر حذفت أكثر من عشرة آلاف حساب. وهذا العدد متواضع بالنظر إلى أن تويتر كانت قد حذفت من قبل ملايين الحسابات التي اعتبرتها مسؤولة عن نشر معلومات خاطئة في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

ومع ذلك فإن هذا الحذف يمثل انتصار مبكرا لجهد مازال في بدايته للجنة الديمقراطية للحملات الانتخابيات للكونجرس التي تدعم ترشح الديمقراطيين لمجلس النواب الأمريكي.

وقالت المصادر الثلاثة لرويترز إن اللجنة بدأت هذه الجهود هذا العام ردا على عجز الحزب عن الرد على ملايين الحسابات على تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى والتي نشرت معلومات سلبية ومزيفة عن هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة ومرشحي الحزب الآخرين في 2016.

وكانت رويترز قد نشرت خبرا يؤكد أن شركات التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي تبذل مزيدا من الجهود لتعزيز مشاركة الناخبين في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي التي ستجرى يوم الثلاثاء المقبل بعد أن انتقدها مشرعون وغيرهم بسبب عدم قدرتها أو رغبتها في وقف تدفق المعلومات المزيفة أو التي تنطوي على تحريض بشأن قضايا سياسية مثيرة للانقسام.

وستذكر شركات مثل سناب وفيسبوك المستخدمين بضرورة التصويت وستوفر رابطا لدليل الوصول إلى مراكز التصويت وساعات الاقتراع.

ومشاركة المواقع التي تجتذب المستخدمين الأصغر في السن أمر مبشر لبعض المدافعين عن الديمقراطية الذين يشعرون بالقلق من ضعف إقبال الناخبين الأصغر سنا على التصويت.

ولم يصوت في انتخابات الكونغرس السابقة في 2014 سوى نحو 17 في المئة فحسب من الفئة التي تتراوح أعمارها بين 18 و 24 عاما رغم أن بعض استطلاعات الرأي تقول إن النسبة قد تكون أكبر هذا العام.

ومن المتوقع بشكل عام أن يفوز الديمقراطيون بالمقاعد الثلاثة والعشرين التي يحتاجونها لانتزاع الأغلبية من الجمهوريين في مجلس النواب وهي ميزة قد يستغلونها لتعطيل أجندة الرئيس دونالد ترامب التي تتضمن سياسة متشددة بشأن الهجرة وغيرها من مواقف الجمهوريين التي يستاء منها الديمقراطيون.