عاجل

عاجل

لماذا يقلل ترامب من أهمية فوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب؟

 محادثة
تقرأ الآن:

لماذا يقلل ترامب من أهمية فوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب؟

لماذا يقلل ترامب من أهمية فوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب؟
حجم النص Aa Aa

لم يكن مفاجئا فوز الديمقراطيين بأغلبية مقاعد مجلس النواب وإبقاء الجمهوريين سيطرتهم على مجلس الشيوخ، فالنتيجة كانت متوقعة على نطاق واسع من قبل الكثيرين، وهم يرون في خسارة ترامب لمجس النواب انتكاسة كبيرة لإدارته، على عكس الرئيس نفسه الذي بدا متفائلا جدا، بطريقة ربما تعكس نوعا من النكران للخسارة، في تغريدته التي تلت هذه الخسارة فورصدور النتائج، حين كتب "نجاح باهر هذه الليلة، شكرا للجميع!" دون أن ينسى وضع علامة تعجب في نهاية جملته.

البيت الأبيض لم يذكر أي خسارة يوم الثلاثاء، بل أعلن عن فوزه في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز لقناة NBC إن هذا يعتبر فوزا كبيرا للرئيس ترامب الذي أمضى الأسابيع الماضي ينتقل بين الولايات في حملة لدعم مرشحيه الجمهوريين.

"المعرقلون" يسيطرون

ومع أن وجود الأغلبية الديمقراطية، أو من يسميهم ترامب "المعرقلون" في مجلس النواب يعني قدرتهم على تحديد التشريعات التي يمكن مناقشتها في المجلس، ومزيدا من السلطة ستمكنهم من تحديد سياسة الإنفاق والتأثير على أجندة السياسة الداخلية والخارجية للرئيس دونالد ترامب. بالإضافة إلى عرقلة جدول أعماله التشريعي واستدعاء مساعديه والتحقيق مع أفراد إدارته.

لكن ساندرز قللت من مدى قدرة الديمقراطيين على السيطرة وقالت: "سيناضل الرئيس من أجل ما يريده بالضبط، بغض النظر عمن يسيطر على مجلس النواب." وأضافت أيضا في حديثها مع القناة "سيكون بمقدور الرئيس العمل مع الديمقراطيين والجمهوريين للتأكد من أننا سنحقق المهام. فهو جاء إلى واشنطن لهذا السبب."

وعلى الرغم من خسارة الحزب الجمهوري في مجلس النواب يقول بعض المقربين من البيت الأبيض والذين رفضوا الكشف عن هويتهم أن ترامب شعر بأهمية تركيزه على السياسة الأمريكية بخصوص قضية الهجرة بدلا من الوضع الاقتصادي خلال الأيام الأخيرة لحملته الانتخابية. على عكس الكثير من الجمهوريين الذين كانوا يأملون منه التخلي عن لهجته الحادة بموضوع الهجرة والتركيز على الاقتصاد.

للمزيد على يورونيوز:

فوفقا لأحد مستشاري ترامب خارج إدارته، يعتقد الرئيس أنه كان قادرا على استخدام موضوع الهجرة لتغيير موضوع الرعاية الصحية، وهو موضوع لا يتوقف اليسار الديمقراطي عن مناقشته والتركيز عليه طيلة الحملة الانتخابية، وفي استطلاع أجرته شبكة NBC اختارها 41 بالمئة من الأمريكيين كقضية رئيسية، يليها موضوعا الهجرة والاقتصاد.

وفي نفس الاستطلاع أعرب الأمريكيون بشكل عام عن نظرة قاتمة إلى حد ما عن وضع السياسة، حيث قال 56٪ منهم إن البلاد تنحو في المسار الخطأ، مع ثلاثة أرباع الأمريكيين الذين يرون أن البلاد أصبحت أكثر انقساما من ذي قبل.