لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

أصغر نواب الكونغرس تنتظر راتبها الأول لعدم قدرتها على استئجار شقة في واشنطن!

 محادثة
أصغر نواب الكونغرس تنتظر راتبها الأول لعدم قدرتها على استئجار شقة في واشنطن!
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

تواجه ألكسانريا كورتيز أصغر نواب الكونغرس الأمريكي على الإطلاق مشكلة قد تبدو غريبة للوهلة الأولى، لكنها من الواضح أنها معتادة بالنسبة للشباب الأمريكيين وللعاملين في العاصمة واشنطن، وحتى للنواب أنفسهم.

ستتبوأ كورتيز مقعدها في مجلس النواب عن الحزب الديموقراطي، ستصبح ممثلة للشعب في الكونغرس، ولكن ...

ليس قبل أن تحصل على راتبها الأول لتصبح قادرة على دفع إيجار شقة وتحمل تكاليف الحياة في واشنطن التي يتجاوز فيها إيجار شقة من غرفة واحدة ألفي دولار !

هذه المشكلة رغم أنها تواجه الكثير من الشباب وحتى غيرهم إلا أنها بحسب البعض تكشف هوة كبيرة وخللاً في نظام المؤسسة التشريعية في التعامل مع نوابها المنتخبين من خلفيات اجتماعية ومادية مختلفة، فكورتيز التي كانت تعمل في مطعم إضافة إلى نشاطها السياسي والاجتماعي لم يصل دخلها خلال العام الماضي إلى ثلاثين ألف دولار.

ونشرت تغريدة تقول فيها إن معضلة السكن التي تواجهها حالياً تظهر إلى أي مدى النظام الانتخابي الأمريكي ليس مصمماً ليتيح لأفراد الطبقة العاملة القيادة.

إلا أن كورتيز ليست المشرعة الأولى التي تواجه مشكلة الإيجارات المرتفعة في المدينة، فرغم أن نواب الكونغرس يتقاضون نحو 174 ألف دولار سنوياً لفهم يعانون مالياً بسبب الحاجة لاستئجار شقة في واشنطن إضافة إلى الشقة في المنطقة التي يمثلونها في المجلس.

كثير من النواب كانوا يلجأون للنوم في مكاتبهم، تشير التقديرات إلى أن عددهم يترواح بين أربعين وخمسين نائباً، من بينهم رئيس مجلس النواب حالياً بول رايان والجمهورية كريستي نويم.

في أيار مايو الماضي تم التقدم بتشريع يمنع هذه الممارسة في الكونغرس ولكن بالمقابل اقترح اقتطاعات ضريبية على تكاليف المعيشة للنواب في واشنطن.

ويحاول البعض التغلب على هذه المشكلة بمشاركة السكن مع آخرين.

وانهالت على كورتيز رسائل الدعم والتضامن وعروض المساعدة، وفتحت مشكلتها مجدداً باباً لنقاش هذه الأزمة التي تواجه الأمريكيين.