عاجل

عاجل

قائمة "بأخطر عشرين بلداً في العالم" ودولة عربية في المركز الرابع

 محادثة
قائمة "بأخطر عشرين بلداً في العالم" ودولة عربية في المركز الرابع
حجم النص Aa Aa

عشرة بلدان لاتينية، ودولة عربية من بين الأخطر في العالم، حسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي في جنيف، واحتلت الولايات المتحدة المرتبة 56 بين أكثر دول العالم أماناً، بعد الصين 55، وبعيداً عن فرنسا التي تقع في المرتبة 37. فيما تقع روسيا في الترتيب 105، وراء كينيا.

وحسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي، والذي ضم قائمة تضم نحو 136 دولة، فقد تصدرت فنلندا المركز الأول في ترتيب الدول الأكثر أمناً، وتلتها دولة الإمارات العربية وجاءت آيسلندا ثالثة.

وأشار التقرير إلى أن البلدان ذات الأمن الأكبر تستفيد أيضاً من تنمية اقتصادية أفضل.

وحسب التقرير الصادر في 16 تشرين أول (أكتوبر) 2018، فإن من بين أخطر الدول في العالم حسب التقرير هي السلفادور التي احتلت المركز الأخير في القائمة. فيما جاء اليمن الغارق في حرب أهلية منذ سنوات في المرتبة الرابعة.

واستند التقرير في تصنيفه إلى عدة مؤشرات مهمة، وهي مستوى الأمن الاجتماعي للمواطنين القاطنين ومستوى الجريمة والسرقة، بالإضافة إلى النزاع المسلح والجريمة والتهديدات الإرهابية.

فيما يلي أخطر 20 دولة في العالم - فيما يتعلق بالجريمة المنظمة والإرهاب والقتل.

1. السلفادور : البلد الأكثر خطورة في العالم - سجلت السلطات نحو 4000 جريمة قتل بحلول عام 2017 وأكثر الأنشطة الإجرامية هي نتيجة للعنف بين العصابات.

2. فنزويلا: حيث البطالة والاتجار بالبشر فضلاً عن وجود جيش التحرير الوطني (ELN) كمنظمة إرهابية. وتتفاقم فيها معدلات التضخم والجريمة وانعدام الأمن الغذائي.

3. نيجيريا: حيث يوجد تنظيم إرهابي هو جماعة بوكو ورغم موارد النفط الكبيرة فإن نحو ثلثي السكان البلد يعيشون في فقر مدقع.

4. اليمن : بلد يعاني منذ سنوات حرباً ينظر إليها بنطاق واسع على أنها "حرب بالوكالة"، بين السعودية التي تدعم الحكومة المركزية الشرعية، وإيران التي تدعم المتمردين الحوثيين. كما يتواجد فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية و تنظيم ISIS. وأكثر من نصف السكان يعيشون في فقر مع انعدام الأمن الغذائي..

5. هندوراس : نزح منها نحو 200 ألف مواطن بسبب العنف والتهديدات وتواجد عصابات جريمة مثل "إم إس - 13" و "باريو 18"، ويحفل تاريخ هندوراس على الدوام بأحد أعلى معدلات جرائم القتل في العالم.

6. غواتيمالا: تدفع عمليات الاختطاف والقتل العائلات إلى الهجرة إلى الولايات المتحدة باحثة عن ملاذ آمن من العنف.

7. الفلبين : تعترف الولايات المتحدة بأربع منظمات إرهابية في البلاد، وينتشر تبادل إطلاق النار كجزء من جرائم القتل المثيرة للجدل. ويوجد نحو نصف مليون فلبيني نازح، وفقاً لوكالة المخابرات المركزية. ومنذ انتخابه عام 2016، استخدم الرئيس الفلبيني رودريغو دوتير الشرطة في حرب ضد المخدرات ما أسفر عن مقتل مهرّبين ومزارعين مزعومين، دون محاكمة في كثير من الأحيان.

8. كولومبيا: هي أكبر منتج في العالم لمشتقات الكوكا وثاني أكبر مورد للهيروين في الولايات المتحدة. وفيها تنظيمان إرهابيان هما جيش التحرير الوطني (ELN) والقوات المسلحة الثورية لكولومبيا (فارك)، حسب التصنيف الأمريكي، ويعيش نحو ثلث السكان تحت خط الفقر.

9. جنوب أفريقيا: تتمتع بتاريخ طويل من الفساد الحكومي.

10. جامايكا: حيث ينتشر الاعتداء الجنسي، وتستخدم الأسلحة النارية في غالبية جرائم القتل، ويمكن إرجاع 80٪ من الأسلحة النارية لجامايكا إلى الولايات المتحدة.

11. باكستان: وتضم البلاد 12 منظمة إرهابية معترف بها. فضلاً عن قضايا الفساد التي تطال كبار المسؤولين.

12. ترينيداد وتوباغو: حيث ازدادت أعمال القتل والعنف المنزلي والاعتداء الجنسي في عام 2017.

13. البرازيل: وهي ثاني أكبر مستخدم للكوكايين في العالم، وفقا لوكالة المخابرات المركزية.

14. المكسيك: حسب مجلة The Economist فقد قتل عام 2017، أكثر من 24000 مكسيكي. وعثر في أيلول (سبتمبر) 2018 على 170 جمجمة بشرية على الأقل في أحد المواقع.

15. جمهورية الكونغو الديمقراطية: حيث يعيش نحو ثلثي سكان البلد تحت خط الفقر. وتقدر وكالة الاستخبارات المركزية أن البلاد تستضيف أكثر من نصف مليون لاجئ وطالب لجوء.

16. مالي: حيث تتواجد وتنشط جماعات مرتبطة بالقاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" ترهب البلاد.

17. غينيا: ويهيش نصف سكانها تقريباً في فقر.

18. جمهورية الدومينيك: وفيها يعيش ثلث سكانها في فقر.

19. تشاد: وفيها تنظيما بوكو حرام و ISIS الأرهابيان لهما وجود قوي في البلاد.

20. الهند: وتضم 11 منظمة إرهابية معروفة، بما في ذلك فروع لتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.

للمزيد على يورونيوز:

يشار إلى أن المنتدى الاقتصادي الدولي هو منظمة دولية غير ربحية مستقلة يناط عملها في مجال تطوير بلدان العالم، عن طريق تشجيع الأعمال والسياسات والنواحي العلمية.